اتحاد علماء المسلمين يعلق على زيارة البابا للإمارات

علق الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على زيارة بابا الفاتيكان إلى الإمارات وإقامة  “مؤتمر الأخوة الإنسانية”.

وقال الأمين العام للاتحاد، “علي القره داغي” الثلاثاء 5 فبراير/ شباط 2019، “إن الاتحاد يؤيد الحوار والزيارات والتواصل مع المؤسسات الدينية والمدنية، لكنّ زيارة بابا الفاتيكان إلى أبو ظبي المنخرطة في كبت الحريات ودعم الانقلابات وفي حرب عدوانية على إرادة الشعوب والحصار الظالم لدولة عربية مسلمة، هي زيارة قد تفسر بأنها تزكية لانتهاك حقوق الإنسان والاستبداد”.

وأضاف داغي عن تناقض الإمارات مع شعاراتها بقوله”الإمارات تناقض الشعار الذي رفعه حكامها للعام الحالي بأنه عام التسامح، بينما لم يَبدُ منهم أي تسامح مع مواطنيهم ولا مع ضيوفهم الرياضيين القطريين”.

ودعا الاتحاد مع المنظمات الحقوقية “البابا فرنسيس” لمطالبة حكام الإمارات بإنهاء الحروب والفتن، ورفع الحصار عن دولة قطر، وإطلاق سراح السجناء. حسبما نشرت شبكة الجزيرة.

وحول التواصل بين أهل الأديان أكد القرة داغي أن “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يؤيد الحوار والتواصل والتعايش السلمي بين أهل الأديان جميعا، انطلاقا من رسالة الإسلام”.

وكان بابا الفاتيكان قد دعا جميع أطراف النزاع في اليمن باحترام الهدنة، بعد ضغوطات من المنظمات الحقوقية عليه، بالضغط على الإمارات بإيقاف الحرب في اليمن.

يذكر أن البابا وصل إلى أبو ظبي مساء الأحد الماضي من روما، في زيارة للإمارات تستمر لثلاثة أيام، لحضور “المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية” بحضور شيخ الأزهر “أحمد الطيب”، ويقيم اليوم الثلاثاء أول قدّاس بابوي في منطقة الخليج العربي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق