أردوغان يكشف عن السبب الرئيسي لعمليتي درع الفرات وغصن الزيتون

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن سبب بلاده الرئيسي لتنفيذ عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون في سوريا.

وقال أردوغان خلال مقابلته مع بعض القنوات التركية مساء الإثنين 18 مارس/آذار 2019، في ذكرى تحرير منطقة عفرين من عناصر تنظيم” ب ي د” الذراع السوري لحزب العمال الكردستاني ، “إن حدود بلاده الجنوبية كانت ستخضع بالكامل لحزب العمال لو لم تقطع الممر عبر عمليتي “درع الفرات”، و”غصن الزيتون” شمالي سوريا”.

وأوضح الرئيس أن عناصر حزب “ب ي د” كانوا قد حفروا أنفاقاً كبيرة في عفرين، وساعدهم أطراف من داخل التحالف الدولي، وخاصة فرنسا التي لديها شركة إسمنت مشهورة هناك، مؤكداً أنها زودتهم بالمواد اللازمة مثل الإسمنت ومواد البناء، لإنشاء تلك الأنفاق التي كانت تضم غرفاً للعمليات ومستودعات.

ونوه إلى أن بلاده سعيدة بتحقيق الوعد والبرنامج والخطة التي قاموا بتحديدها من أجل عفرين والتي عانوا فيها، بمساعدة من الجيش السوري الحر، مشيداً بالجهود التي أدتها قوى المعارضة السورية خلال العملية العسكرية في عفرين، وقال فيهم “زارني فريق من قيادات الجيش السوري الحر، ورأيت في أعينهم حينها تصميماً على إنجاز المهمة”.

وأوضح في كلامه أن بلاده وفرت الحماية لحوالي 300 ألف كردي من مدينة “عين العرب” السورية (كوباني) رداً على اتهامات الأوروبيين والأمريكيين لتركيا بخصوص الأكراد، مشدداً أن تركيا ستواجه المشاكل في أي لحظة إذا لم تعلن المنطقة الآمنة في حدودها الجنوبية، وأنه في حال تنفيذ عملية عسكرية مشتركة في تلك المنطقة مع قوات التحالف الدولية، فإن ذلك سيضمن الأمن.

يذكر أن الجيش الحر تمكن من السيطرة على بعض المدن والبلدات في الشمال السوري في أغسطس/آب 2016 ومارس/آذار 2018، وذلك بمساعدة من القوات المسلحة التركية.

تعليقات فيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق