أديب مصري يتـ.ـزوَّ ج “حُبَ حياتِه” بعمر الـ 80 (صور)

شهدت نقا بة الصحفيين في مصر احتِفالاً مميزاً، حيث أقام الكاتب الصحفي والروائي المصري حسين قدري حفل زوا  جِهُ من الأديبة عصمت صادق.

وذكرت وسائل إعلام مصرية أن قدري البالغ من العمر 85 عاماً، تـزوَّ  ج من عصمت التي تصغره بـ 4  أعوام فقط بعد حب استمر لأكثر من 70 عاماً.

ويقول قدري أمام المحتفلين معه إن ” قصة حبنا تمتد لأكثر من 70 عامًا،  موضحاً أن عصمت قريبته، وكشف عن أنه تقدم بطلب للزو ا ج منها مرتين أثناء الدراسة في الجامعة مرة، والمرة الثانية بعد الانتهاء من الدراسة،  لكن لم يكتب لهما النصيب حينها حسب قوله.
اقرأ أيضاً: 
مايك تايسون يشارك في بطولة فيلم مصري وهذا موعد عرضه!
اقرأ أيضاً: رقص طالبات في جامعة مصرية يتسبب بتحويلهن للتحقيق (فيديو)

وأشار “عريس الصحفيين” كما أسمته وسائل الإعلام المصرية، إلى أنه شاهد عصمت للمرة الأولى عندما كان عمرها أشهر، وكان هو يبلغ من العمر 4 سنوات، حيث قامت والدتها – زوجـة خاله- بوضعها على قدميه خلال تجمع الأسرة، كما كان يراها أثناء فترة الدراسة، وكذلك في الجامعة عندما كان يدرس بكلية الآداب.

وأوضح أنه ذهب وتقدّم لخطبة عصمت خلال فترة الجامعة، لكن والدها رفـ.ـض تزويجه، وبعد فترة سأل عنها مرة أخرى ليخطبها، فتفاجأ أنّها قد تز وجت  منذ 4 أشهر، ليبدأ كل منهما في طريق، إلى أن جمعهما القدر الآن بعد كل تلك السنوات الطويلة.

اقرأ أيضاً: أصالة تطالب بالجنسية المصرية وتواجه انتقادات بحرينية

وحول إقدامه على الزوا ج رغم تقدمه بالعمر، قال الأديب المصري إنه يشعر مع عصمت -زوجته الجديدة- كأنه شاب في الثلاثين من عمره، وأن الحب في هذه السن يأتي بعد نضجٍ كبير ويقين، موضحاً أن “هذه زوجتي الرابعة، تز وجت  3 مرات سابقاً، ورحلن جميعاً، وقابلت عصمت مؤخراً فعرفت أنها أرملة، فقررت الزواج منها، وهي لديها أبناء وأحفاد”.

شابتان مصريتان تقومان بفعلٍ منافٍ لأخلاق المجتمع داخل المسجد

من هو حسين قدري؟

يعتبر حسين قدري من أكبر الأدباء المصريين المعاصرين، وهو كاتب صحفي، شغل منصب رئيس تحرير مجلة الإذاعة والتليفزيون الأسبق، كما عمل مراسلًا للمجلة في العاصمة الأمريكية واشنطن والبريطانية لندن.

وللعريس الثمانيني مكانة كبيرة في أدب الرحلات العربي، حيث له تجارب بارزة بالكتابة عن رحلات الشباب تحت عنوان: “مذكرات شاب يغـ.ـسل الأطباق في لندن”.

ومن أعماله أيضاً” رحلات أوروبية”، و”مذكرات مهاجر مصري في لندن”، و”حكايات لندنية “، بالإضافة إلى عشرات الأعمال الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق