بعض الطرق البسيطة لمساعدة الأطفال بتقدير عيد الأم

يحتفل العالم كل عام في هذا اليوم بعيد الأم، كتقدير للعرفان والجميل الذي تفعله الأم في كل يوم تجاه أبنائها، ومهما بادر الشخص لشكر والدته على جميلها ومعروفها الكبير لن يستطيع شكرها على ما فعلته.

وقالت الاستشارية في علم النفس الأطفال غالينا طه إن عيد الأم له مكانة خاصة عند كل شخص، ويجب إرشاد الأطفال على التعبير عن حبهم لأمهم، والتركيز على أهمية اليوم في حياتهم، وهذا اليوم يعتبر فرصة جيدة للوالد، لتعليم أطفاله على احترام والدتهم وشكرها بطريقة مميزة.

وتابعت الاستشارية يوجد هناك طرق سهلة لتوصيل الأفكار التي تحمل الاحترام وشكر الأم في يومها المميز لعقول الأطفال الصغار، وذلك من خلال التحدث أمامهم عن فضل الأم والجدة في حياتهم، ومعاناتهم الكبيرة في تربيتهم.

ومن المهم تحفيز وتشجيع الصغار على التعبير عن حبهم، عبر ابتكار هدية مميزة للأم والجدة، حيث يستطيع الأطفال التعبير عن مشاعرهم بطرق شتى، مثل رسمهم شيء يحبونه كوردة أو شمس، أو كتابة معايدة بأدواتهم البسيطة.

ويلعب الزوج دوراً مهماً في تشجيع أطفاله على تقدير الأم، عبر تقديم هدية لوالدته في عيد الأم، حتى لو كانت معنوية، مثل رسوم أو مساعدتها في أعمالها أمام أطفاله، وتقديرها وتبجيلها أمامهم.

كما يجب على الأم أن تشجع الأطفال على تقديم الهدية للجدة، وتستمر في هذا الأمر حتى يحس ويقدر أهمية اليوم، بالإضافة إلى شرح تاريخ هذا اليوم وكيف بدأ، وعندما يقدم أطفالها هدية لها، يجب أن تحسسهم بالامتنان والشكر الكبير، مهما كانت الهدية بسيطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق