الجبهة الوطنية للتحرير: حافظ الأسد بـاع الجولان وبشار حافظ على وعد والده

أفادت الجبهة الوطنية للتحرير أن النظام السوري لم يرغب أبداً باستعادة مرتفعات الجولان، وإنما باعها باتفاق سري مع إسرائيل، واستغل شعار المقاومة لمنع أي ثورة من أن ترى النور.

وقال “ناجي مصطفى” المتحدث باسم الجبهة الوطنية، والتي تضم عدداً من فصائل الجيش السوري الحر، الأحد 24 مارس/آذار الجاري، أن رئيس النظام الراحل حافظ الأسد، باع مرتفعات الجولان لإسرائيل باتفاق سري، وأن ابنه بشار لم يدافع أبداً عن الأراضي سياسياً في الاجتماعات الدولية، بل بالعكس فإنه نجح طوال أعوام رئاسته في حماية حدود إسرائيل، من أي هجو م، وفقاً لوكالة الأناضول التركية.

واعتبر المتحدث الرسمي أن النظام السوري استعمل قضية الجولان كورقة لتبرير أفعاله، من استخباراته المنتشرة في كل البلاد والتشديد الأمني الكبير، للتأكد من عدم نشوب أي ثورة داخلية، طوال فترة حكمه للبلاد، ولم يكن ينوي أبداً أن يستعيد مرتفعات الجولان.

وأدان  مصطفى  تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي قال فيها “أنه حان الوقت للاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان”، واعتبرها تتعارض مع القوانين الدولية.

وكان ترامب قد قال عبر تغريدة له على موقع تويتر: “حان الوقت بعد 52 عاما، أن تعترف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل الكاملة على مرتفعات الجولان، التي تتسم بأهمية استراتيجية وأمنية بالغة لدولة إسرائيل، والاستقرار الإقليمي”.

يذكر أن مرتفعات الجولان محـ.ـتلة من الجانب الإسرائيلي منذ عام 1967، وأقر الكنيست الإسرائيلي ضمها إلى أراضيه في عام 1981، إلا أن المجتمع الدولي، والأمم المتحدة، يعتبر أن منطقة الجولان أراضي سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق