في ظل برنامج العودة الطوعية.. سوريون يعودون من تركيا إلى سوريا

توجه أربعين مواطناً سورياً الجمعة 29 مارس/آذار الجاري، إلى منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون، عائدين من تركيا في ظل برنامج العودة الطوعية.

وقرر المواطنون العودة إلى بلادهم بعد انتهاء عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون في الشمال السوري، وعودة الحياة إلى ماكانت عليها في هذه المناطق.

وتمكن السوريون من العودة إلى بلادهم عبر معبر “أونجو بينار” المقابل لمعبر “باب الهوى” في الجانب السوري، وذلك بعد إنهاء الإجراءات اللازمة  من قبل إدارة الهجرة في ولاية كليس جنوبي تركيا.

وقال أحد الذين عادوا إلى وطنهم الشاب حسين الحميدي، بأن السوريون قد لجأوا إلى تركيا، بعد الأحداث الكبيرة التي شهدتها مناطقهم في الشمال السوري، مؤكداً بأنه قد قرر العودة بعد أن تم تطهير المناطق من قبل الجيش التركي والجيش السوري الحر.

وعبّر عن شكره للسلطات التركية، للمساعدات الكثيرة التي قدمتها تركيا للاجئين السوريين، خلال إقامتهم على أراضيها، وأثناء عودتهم إلى ديارهم، وفقاً لوكالة الأناضول.

وأفاد عبد الله الحميدي بأنه قرر العودة مع الذين عادوا إثر استتباب الأمن في المناطق المذكورة، مشيراً إلى أن الدور التركي في مساعدتهم كان كبيراً،  إلا أنه لا شيء يعادل حب الوطن.

وكانت القوات المسلحة التركية وفصائل الجيش السوري الحر، قد طهرت مساحة 2055 كم مربع، في الشمال السوري، من جميع الفصائل التي تهـ.ـدد المنطقة، وذلك عبر عملية “درع الفرات” التي انطلقت يوم 24 أغسطس / آب 2016، وانتهت في 29 مارس / آذار 2017، بعد أن استطاعت القوات المشاركة فيها من تحرير مدينة جرابلس الحدودية ومدينة الباب، وعدة مناطق حدودية.

يذكر أن حوالي  65 ألف سوري عادوا إلى بلادهم من تركيا في إطار برنامج العودة الطوعية، منذ بداية 2015.

تعليقات فيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق