القمة العربية تنطلق بتأكيد رفض القرار الأمريكي بخصوص الجولان

انطلقت جلسة القمة العربية في العاصمة التونسية بالتنديد بالاعتراف الأمريكي بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية.

وصرح الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الأحد 31 مارس/آذار الجاري، خلال استلامه رئاسة القمة العربية بدورتها الثلاثين من العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز “نجدد التأكيد على أن الجولان السورية هي أراض عربية محـ.ـتلة”.

وقال الملك السعودي “نجدد رفضنا القا طع لاعتراف أمريكا بسيادة إسرائيل على الجولان” وجد تأكيده بالرفض بأي إجراءات تمس بالسيادة السورية على جولان.

وأكد كل من رئيس البرلمان العربي، مشعل بن فهد السلمي، والأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، وأمير الكويت الصباح الأحمد الجابر الصباح، والعاهل الأردني عبد الله الثاني، رفضهم القاطع بإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان، واعتبروه شرعنة للاحتـ.ـلال الإسرائيلي.

وأفادت الممثلة العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي “فيديريكا موغيريني”، أن “الاتحاد الأوروبي يجدد رفضه لقرار الولايات المتحدة بشأن أحقية إسرائيل في هضبة الجولان، مشيرةً إلى أن تجاهل قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن الجولان ليس حلاً.

وجاءت القمة العربية التي تعقد تحت شعار “قمة العزم والتضامن” بعد أيام من قرار ترامب حول الجولان ، باعتراف بلاده بأن مرتفعات الجولان أرض إسرائيلية.

وغاب عن اجتماع القمة النظام السوري، الذي خرج من الجامعة العربية عام 2011، بالتزامن مع قيام الثورة السورية، في البلاد.

وكان ترامب قد وقّع  الإعلان الرئاسي الخاص باعتراف بلاده بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السوري، الإثنين 25 مارس/آذار الجاري خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بعد تمهيده عبر تغريدة له على موقع تويتر الخميس 21 مارس/آذار 2019، يقول فيها ”بعد 52 عاما، حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل الكاملة على هضبة الجولان”،

ورد عليه نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق في اليوم ذاته ، قائلاً “أن الأمم المتحدة ملتزمة بجميع قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة التي تنص على أن احـ.ـتلال مرتفعات الجولان السورية من قبل إسرائيل هو عمل غير مشروع بموجب القانون الدولي”.

يذكر أن مرتفعات الجولان محـ.ـتلة من الجانب الإسرائيلي منذ عام 1967، وأقرّ الكنيست الإسرائيلي ضمها إلى أراضيه في عام 1981، إلا أن المجتمع الدولي، والأمم المتحدة، يعتبر أن منطقة الجولان أراضي سورية.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق