بوتفليقة يعلن بأنه سيقدم استقالته في الشهر الجاري

أعلنت الرئاسة الجزائرية بأن الرئيس الحالي للبلاد عبد العزيز بوتفليقة سيقدم استقالته قبل انتهاء ولايته، وبإنه سيصدر قرارات هامة قادمة.

ونشرت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية الإثنين 1 أبريل/نيسان 2019، بياناً للرئاسة يفيد بأن بوتفليقة ينوي أن يقدم استقالته قبل  28 أبريل/ نيسان الجاري وهو تاريخ نهاية عهدته الرابعة، الذي كان قد أعلن عن تمديدها عبر تأجيل الانتخابات الرئاسية في البلاد.

كما أوضح البيان  الرئاسي بأن الرئيس الحالي سيتولى قبل تقديم استقالته قرارات هامة، بهدف ضمان استمرارية سير مؤسسات الدولة أثناء الفترة الانتقالية، التي ستنطلق اعتبارا من التاريخ الذي سيقرر فيه استقالته، مشيراً إلى أن القرارات الهامة ستصدر وفقاً  للأحكام الدستورية .

يذكر بأن المظاهرات الجزائرية قد اند لعت  منذ إعلان بوتفليقة ترشحه لولاية جديدة إلى اليوم، بالرغم من إنه صرح لاحقاً بسحب ترشيحه، متعهداً  بإطلا ق ندوة وطنية تفضي إلى انتقال سياسي، إلا أن الجزائريين ازدادت احتجاجاتهم وتظاهراتهم في مختلف أنحاء البلاد، معتبرين قرار الندوة التفافاً على مطالبهم، وتمديداً لعهدته الحالية.

ومنذ أيام طالب رئيس الأركان في الجيش الجزائري الفريق قايد صالح بتطبيق المادة 102 من الدستور التي تقضي بشغور منصب رئيس الجمهورية، واتهم  السبت 30 مارس/آذار الجاري، أطرافاً بتدبير حملة إعلامية قوية في مختلف وسائل الإعلام وعلى  مواقع التواصل الاجتماعية ضد الجيش الجزائري، ودعا إلى تطبيق المواد 7 و8 و102 من الدستور ضد الرئيس بوتفليقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق