إعلامي إسرائيلي شهير :أحيي شجاعة بشار الأسد.. حلَق لإيران لمعرفته أين مصلحته.. ما سبب هذا الشكر؟

تقدم الإعلامي الإسرائيلي إيدي كوهين بالشكر إلى رئيس النظام السوري بشار الأسد بعد استعادة إسرائيل لرفا ت جندي إسرائيلي من سوريا، كان قد فقد في ثمانينات القرن الماضي.

وقال كوهين، الأربعاء 3 أبريل/ نيسان 2019 عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” :” شكراً إلى فخامة وسيادة الرئيس أبو حافظ بشار حافظ الأسد رئيس جمهورية سوريا الأسد على التعاون الكبير معنا، الدكتور مش قليل وعارف مصلحته، يميل بكفتين مع أمريكا وإسرائيل وكفة مع روسيا وحلق لإيران”، مؤكداً في تغريدة أخرى على “شجاعة الأسد”.

وكان الجيش الإسرائيلي، أكد الأربعاء أن تل أبيب تمنت من استعادة ر فات أحد جنودها الذي قتـ.ـلوا خلال معا رك اجتياح اللبنان التي شهدها العام 1982.

اقرأ أيضاً: أحبّته ولم تقبل بأحدٍ من بعده.. ر حيل خطيبة جول جمّال.. فمن هو الشاب السوري الذي استحق كل هذا الإخلاص ودخل اسمه المناهج المصرية؟


وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس إن”رفا ت الجندي زخريا باومل المولود في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي فقد منذ معركة السلطان يعقوب بات في إسرائيل”، دون الكشف عن المزيد من التفاصيل حول كيفية استعادتها.

ونقل موقع “i24 عن الجيش قوله أن :”الجندي زخريا فُقدت آثاره خلال معر كة السلطان يعقوب التي شهدها جنوب لبنان بين الجيشين الإسرائيلي والسوري مدعوما بالمنظمات الفلسطينية”، موضحاً أن جلب الر فات جاء بعد جهد بذلته الاستخبارا ت طيلة سنوات، وعبر العديد من العمليات لتقفي آثار مفقو دي المعر كة، بحسب موقع “عربي ٢١“.

فيما أشارت القناة الإسرائيلية الـ ١٣ نقلاً عن مسؤول كبير بتل أبيب، أن روسيا كان له دور كبير في الجهود المبذولة لاستعادة زخريا.

اقرأ أيضاً: سنفعل بأردوغان كما فعلنا بمندريس.. محلل سياسي تركي يكشف عن تصريح لأحد أنصار المعارضة.. ويسأل هل تحكم العلمانية تركيا مجدداً؟

وربط الإعلامي الإسرائيلي كوهين ما حدث على أنه جهود مباشرة بذلها رئيس النظام السوري بشار الأسد الذي يعرف أن مصلحته مع إسرائيل وليست مع إيران، بحسب قوله.

يذكر أن النظام السوري روّج مؤخراً عبر حملة إعلامية واسعة لاستعادة الجولان بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على الهضبة السورية، وذلك على الرغم أنه لم يطالب باستعادتها منذ حوالي 40 عاماً يحكم فيها آل الأسد سوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق