خيمة القذافي التي كادت أن تؤدي إلى حر وب تعرض للبيع

أمست حاجيات الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي قطعاً نادرة تزداد قيمتها مع مرور الزمن ويزداد عدد الأشخاص الذين يرغبون بامتلاكهم

وتمكن شاب ليبي من الحصول على خيمة القذافي الشهيرة، التي كان يستقبل فيها رؤساء البلاد، من أحد ضباط الجيش، ويتلقى عروضاً يومية لشرائها، وتلقى أعلى سعر 37 ألف دينار ليبي، إلا أنه لم يتخذ قراراً بعد بالتنازل عنها.

كما نشرت غرفة المشاشية عبر حسابها على فيسبوك بأن الخيمة التي سبق أن أخذها معه القذافي إلى فرنسا وإيطاليا ودول عدة، في حوزة أحد الليبيين في مدينة الشقيقة،

وأشارت الصفحة إلى أن عارض الخيمة يقول إنها مكتملة بجميع مشتملاتها، منذ أن كان يستعملها الرئيس الراحل في أسفاره.

خيمة القذافي في ربيع مدينة الشقيقة ومعروضة للبيع من قبل مالكها

Posted by ‎غرفة عمليات المشاشية‎ on Wednesday, 27 March 2019

وأثارت خيمة القذافي موجة جدل واسعة، إثر إصراره خلال زياراته الدولية على الإقامة فيها، مثل ما حدث في أمريكا عام 2009، أثناء مشاركته في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث كان القذافي يبحث عن أرض لينصب عليها خيمته، خلال زيارته إلى نيويورك، ولم يتمكن من تأمين مكان في منتزه سنترال بارك في مانهاتن.

و عندما زار الرئيس الليبي الراحل روما وحاول أن ينصب خيمته في أحد منتزهات المدينة، وهو ما اعتبره القيادي في تحالف الخضر الإيطالي أنجيلو بونيلّي لا معنى له.

وطلب عدد من المواطنين والنشطاء بعدم بيع الخيمة والإبقاء عليها، واعتبروها معلماً تاريخياً للبلاد، وعا  رضهم آخرين وطلبوا محيها واعتبروها دليل على فترة من الاستبد اد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق