للمرة الرابعة ..الأردن تطالب النظام السوري بالإفراج الفوري عن رعاياها

طالبت الأردن النظام السوري بالإفراج فوراً عن كافة المعتقـ.ـلين في سجونها من المواطنين الأردنيين، كما دعت النظام لتطبيق القوانين الدولية في مثل هذه الحالات.

وأفاد الناطق ‏الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية سفيان القضاة، الخميس 4 أبريل/نيسان 2019، أن الخارجية الأردنية أكدت أن القوانين الدولية تلزم أي دولة تقوم بتوقيف مواطن من دولة أخرى بالبوح عن ذلك،  ‏وتوضيح أسباب الاعتقا ل، ومكان وظروف احتجا زه، وتأمين زيارة لسفارة بلاده للاطمئنان عن صحته وظروف ‏اعتقا له‎، مطالبةً النظام بتسليم رعاياها الموقوفين لديها فوراً.

وأضاف القضاة أن أمين عام وزارة الخارجية الأردنية “زيد اللوزي” طلب من القائم بأعمال سفارة النظام السوري  في عمان “أيمن علوش” خلال استد عائه، أن ينقل إلى بلاده قلق الحكومة الأردنية، إثر اعتقا ل الأردنيين على أراضيها بشكل متكرر، دون توضيح أي أسباب.

وقال سفيان القضاة أنه إذا كان هناك أي تحفظ أو شك بأي مواطن أردني من قبل الجهات الأمنية للنظام في دمشق فإنه من الأجدى ‏أن تتم إعادته إلى الأردن وعدم السماح له بالدخول، أما أن يسمح بدخوله ومن ثم اعتقا له فهذا أمر مرفوض وغير مبرر، ‏لاسيما وأن أعداد المعتقليـ.ـن منذ إعادة فتح الحدود البرية بين البلدين بارتفاع مستمر.‏

وأشار الناطق الرسمي للخارجية إلى أن هذه المرة الرابعة التي نستدعي فيها القائم بأعمال سفارة النظام، لطلب الإفراج عن رعايانا الذين ذهبوا إلى سوريا بهدف السياحة أو الزيارة، مؤكداً بأن النظام السوري قد اعتـ.ـقل أكثر من 30 أردنياً منذ إعادة فتح الحدود البرية بين البلدين في منتصف  أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وذكر القضاة في ختام حديثه أن الخارجية الأردنية تابعت هذه الملفات مع جانب النظام السوري فور إبلاغها من أهالي المواطنين المحـ.ـتجزين، إلا أن النظام لم يرد بشكل واضح، ولم يكن متعاوناً بتوضيح أسباب احتجا زهم أو الظروف المخصصة لهم، منوهاً أن الجانب الأردني لم يتمكن من مقابلة أي شخص في السجون السورية، ولحد الآن لا يعلم ظروفهم.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق