هل يأمر أردوغان بإعادة الانتخابات في إسطنبول لو ربحها حزبه؟ وماذا لو فاز إمام أوغلو؟.. محلل سياسي تركي يوضح!

زعم الإعلامي الفلسطيني العامل في قناة سكاي نيوز عربية، يوسف الشريف أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أصدر قراراً بعدم تسليم بلدية إسطنبول للمعارضة مهما حدث، وهو ما تنفيه الديمقراطية التي تنعم بها تركيا.

وقال الإعلامي الفلسطيني المقيم في أبو ظبي، وصاحب التوجه الواضح في معارضة حكومة حزب العدالة والتنمية ونشر الأخبار المغلو طة حولها في سلسلة تغريدات عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إن الرئيس التركي وبعد خمسة أيام من إلقاء خطاب الشرفة الذي أشار فيه لاحتمال خسارة بلدية إسطنبول، انضم إلى حزبه في طلب إعادة الفرز بإسطنبول.

وأضاف الإعلامي الفلسطيني، أن الأيام الماضية شهدت تداول عدة أخبار صادرة عن براق البيرق صهر الرئيس التركي، دعت لإعادة الانتخاب في إسطنبول بسبب “وجود مؤا مرة تقف خلفها جماعة غولن”، زاعماً أن قيادات كبيرة في الحزب نبهت أردوغان إلى أن استلام المعارضة لبلدية إسطنبول سيكشف ملفات فسا د كبيرة، وعليه فيجب عدم السماح للمعارضة باستلام البلدية، زاعماً أنه “الأغلب أن القرار صدر بعدم تسليم بلدية إسطنبول مهما حصل”.

وتنفي تصريحات الشريف التجربة الديمقراطية التي تنعم بها تركيا، والتي شهدت مراراً استلام وتسليم المناصب بين الحكومة التركية والمعارضة، وليس بعيداً عن ذلك العاصمة أنقرة وأنطاليا اللتين ذهبتا من حزب العدالة والتنمية الحاكم إلى المعارضة بكل سلاسة.

ويحاول الشريف الاستباق على حالة فوز العدالة والتنمية في إسطنبول مجدداً، لا سيما بعد أن أثبتت السلطات التركية وجود عمليات تزو ير واضحة في النتائج لصالح أحزاب المعارضة.

العدالة والتنمية قد يطالب بإعادة الانتخابات لو فاز!

بدوره، أجاب المحلل السياسي التركي الدكتور محمد جانبكلي على الشريف، مؤكداً أن ما ذهب إليه أمر مستحيل إلا في حالة فوز مرشح حزب العدالة والتنمية بن علي يلدريم بعد إعادة الفرز.

أما في حالة فوز أكرم إمام أوغلو فإن الرئيس التركي لن يفعل ذلك.

وفي تغريدةٍ سابقة، توقّع الدكتور جانبكلي أن الأصوات المستعادة حتى الآن قلصت الفارق بشكلٍ كبير، وهو ما يشير لإمكانية فوز حزب العدالة والتنمية في إسطنبول بفارقٍ بسيط، معتبراً أنه “حتى لو فاز حزب العدالة والتنمية لا أعتقد أنه سيستلم المنصب، بل سيطالب بإعادة الانتخابات في إسطنبول”.

اقرأ أيضاً: أردوغان يكشف عن الخطوة القادمة في إسطنبول.. ويؤكد: على أوروبا وأمريكا أن تعرفا حدودهما

وحول الأمر الذي سيدفع الحزب للمطالبة بإعادة الانتخابات رغم فوزه، ذهب جانبكلي إلى أن “هذا الحل سيكون الأفضل للطرفين (المعارضة والحكومة) للخروج من المأزق لو فاز يلدريم بعد إعادة الفرز”.

وأوضح أنه “لو فازت المعارضة فستثبت للعالم استحقاقها لمنصب بلدية إسطنبول، وسيرتفع رصيدها لدى الشارع التركي، ولو فاز حزب العدالة والتنمية فسيثبت للشارع التركي وللعالم تزو ير المعارضة”، وهو ما سيضعف موقفها حتى في معاقلها.

اقرأ أيضاً: إعادة فرز الأصوات ما زال مستمراً.. فما الذي يجري في إسطنبول وأنقرة؟ .. كاتب تركي يلخص المشهد

وحول الآلية التي قد تجري فيها إعادة الانتخابات، سيطلب من رئيس الجمهورية استخدام صلاحيته الدستورية للأمر بإعادة الانتخابات في ولاية إسطنبول لأن ذلك ” المخرج الوحيد الذي سيجنب إسطنبول الفو ضى التي ستعدها المعارضة ومن خلفها أمريكا وأوروبا”، عبر إعادة الانتخاب تحت أنظار العالم وليفزر بعدها من يفز”.

إعادة الفرز تتم بشفافية عالية!

وأظهر مقطع فيديو جرى تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا، مدى الشفافية التي تتمتع بها إعادة فرز الأصوات في إسطنبول، حيث توجد قاعة كبيرة تحتوي على العديد من الطاولات.

ويوجد على كل طاولة مجموعة من الأشخاص يقومون بعد الأصوات، ويراقبهم ممثل عن كل حزب تركي ورجل أمن وأمام أعين كاميرات وسائل الإعلام، ويقوم ممثلو الأحزاب بإرسال التقارير لأحزابهم بعد كل فرز.

السوريون وسوريا ما بعد الانتخابات التركية.. كيف ستنعكس النتائج على عملية شرق الفرات والتواجد السوري في تركيا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق