الحكومة التركية: لن نسمح بالإملاءات الغربية في سياستنا الخارجية

أكدت الحكومة التركية أنها لن تسمح بالإملاءات والتوجيهات الغربية في سياساتها الخارجية، وأنها غير راضية عن المواقف المخا لفة لروح التحالف، وفرض الأمر الواقع عليها.

وقال نائب رئيس تركيا فؤاد أوقطاي الأحد 7 أبريل/نيسان 2019، خلال مشاركته في الاجتماع السنوي الـ 101 لجمعية الهلال الأحمر التركي بالعاصمة أنقرة، أن بلاده لن تسمح بالإملاءات في السياسة الخارجية، مؤكداً أن بلاده بادرت دوماً لحل الأز مات الإنسانية في كافة أنحاء العالم، وذلك من خلال مؤسساتها الحكومية ومنظماتها الأهلية.

وأشار أوقطاي إلى أن ركيزة السياسة الخارجية لبلاده كانت ومازالت إعلاء القيم الإنسانية، وذكر في كلامه أن المدن التركية احتوت أكثر من 4.7 مليون لاجئ احتموا فيها.

وتطرق نائب الرئيس بكلامه إلى الحديث عن القضية الفلسطينية بقوله: أن الد فاع عن حقوق الشعب الفلسطيني سيكون من أولويات تركيا على صعيد السياسة الخارجية.

وأشاد أوقطاي بفعاليات الهلال الأحمر وقال فيها “أن هذه المؤسسة باتت أمل آلاف المظلو مين في كافة أرجاء العالم، وأن المؤسسة تواصل إيصال المساعدات الإنسانية لجميع المحتاجين في بقاع الأرض من دون كلل أو ملل، مشيراً إلى أنها تمثل اليد الحنون لتركيا منذ نحو 150 عاماً، وتعمل على توفير احتياجات المحتاجين في سوريا والعراق وأفغانستان ومناطق أخرى في آسيا وأفريقيا والبلقان، وذكر أن التقارير الصادرة حول حجم المساعدات الإنسانية خلال العام الماضي، تشير إلى أن تركيا تصدرت قائمة المانحين، بمساعدات تجاوزت قيمتها أكثر من 8 مليارات دولار.

وختم نائب الرئيس أوقطاي مدحه مؤسسة الهلال الأحمر التركية قائلاً”خلال الأعوام الأخيرة ركز الهلال الأحمر على الخارج، حيث أوصل مساعداته إلى مناطق مختلفة في 138 دولة تمتد من هاييتي إلى السودان ومن ميانمار إلى فلسطين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق