ترامب اتخذ قرار الجولان بعد أخذه درساً سريعاً في التاريخ

أفاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه اتخذ قرار الاعتراف بضم مرتفعات الجولان السورية لإسرائيل بعد أن أخذ “درسا سريعا” في التاريخ.

وقال ترامب السبت 6 أبريل/نيسان 2019، أمام تجمع الائتلاف اليهودي الجمهوري في لاس فيغاس ” أيها الرفاق أسدوا لي معروفاً، حدثوني قليلاً عن التاريخ بشكل سريع.. تعرفون لدي أمور كثيرة أعمل بشأنها حول الصين وكوريا الشمالية” وسط ضحك الحاضرين، موضحاً أنه اتخذ هذا القرار المفاجئ خلال نقاشه مع كبار مستشاريه بشأن سلام الشرق الأوسط ومن بينهم صهره جاريد كوشنر و السفير لدى إسرائيل ديفيد فريدمان.

وكان الرئيس الأمريكي قد وقع إعلاناً باعتراف بلاده بالجولان أرضا إسرائيلية في 25 مارس/آذار الماضي، وبحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وهو ما اعتبره المجلس الدولي تخلياً عن السياسة التي تتبعها أمريكا من عشرات السنين.

ومهد ترامب لخطوته المفاجئة عبر تغريدة له على موقع تويتر يقول فيها “حان الوقت بعد 52 عاماً، أن تعترف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل الكاملة على مرتفعات الجولان، التي تتسم بأهمية استراتيجية وأمنية بالغة لدولة إسرائيل، والاستقرار الإقليمي”.

وفسرت خطوته على نطاق واسع على أنها محاولة لدعم نتنياهو الذي يشارك بانتخابات في التاسع من الشهر الجاري للفوز بفترة جديدة، وبعد إعلان ترامب عقد مجلس الأمن الدولي -بطلب من النظام السوري- جلسة طارئة لمناقشة وضع الجولان، وبعد رفض جميع أعضاء المجلس قراره وجدت واشنطن نفسها بمعزل عنهم.

يذكر أن مرتفعات الجولان محـ.ـتلة من الجانب الإسرائيلي منذ عام 1967، وأقرّ الكنيست الإسرائيلي ضمها إلى أراضيه في عام 1981، إلا أن المجتمع الدولي، والأمم المتحدة، يعتبر أن منطقة الجولان أراضي سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق