عابد فهد بتصرف مفاجئ يهدي جائزته لجيش النظام

أثار الممثل السوري عابد فهد زوج الإعلامية زينة يازجي، موجة واسعة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعية، إثر إهداء فوزه بجائزة فنية لجيش النظام السوري والجيش اللبناني.

وقال عابد فهد السبت 6 أبريل/نيسان الجاري، خلال استلامه جائزة “الموريكس دور” في نسخته الـ19 ،الذي أقيم في بيروت، عن دوره في مسلسل “طريق”، حيث وزعت من خلاله 38 جائزة مختلفة على نجوم الفن في لبنان والشرق الأوسط : “أهدي الجائزة لجيشنا السوري والجيش اللبناني الذي وقف مع سوريا وقفة عز”.

وبعد انتشار كلام فهد، لم يرضى أغلب السوريين عنه، بل واعتبره بعضهم تصرف انتهازي، وانتقـ.ـده الكثير من الفنانين وقارنه آخرون مع الفنانين الذين أهدوا جوائزهم إلى المغيبـ.ـين في سجون النظام، وشهد اء الثورة من المدنيين.

وعلق النجم السوري الكبير عبد الحكيم قطيفان بنشره صورة لعابد فهد وأخرى لمكسيم خليل الذي وقف مع الثورة منذ بداياتها، وكتب “هنالك فرق كبييييرجدا..أخلاقياً وإنسانياً.. لمن يهدي فوزه بجائزة فنية للجيش الاسدي مع(الجيش اللبناني الشئيئ)…!!! وبين من أهدى فوزه للمعتـ.ـقلين والمغيـ.ـبين وراء الشمس في أقبية النظام.. ربما هو الفرق بين روح الرجل الحر وروح العبد والكاذب… ياحيف…!!!”.

وكتب آخر بيت شعر لأبو فراس الحمداني يقول فيه “سيذكرني قومي إذ جد جدهم … وفي الليلة الظلماء يُفتقد البدر..”، وعلق عليه ” كان أول ما خطر ببالي عندما شاهدت اهداء عابد فهد جائزته للجيش السوري، لأنني تذكرت مباشرة إهداء الفنان الإنسان مكسيم خليل جائزته حينها للمغيبـ.ـين في السجون، هذا هو الفرق أيها السادة بين الحر و بين العبد .. هكذا يُخلد التاريخُ الأسماء “.

وانتـ.ـقد آخر عابد فهد قائلاً “نعم هناك فرق كبير لا يستوي الحر والعبد الحر حر والعبد عبد… هنا مفرق الطريق … بين الفنان الذي تذوق معنى الكرامة فكان لفنه رسالة إنسانية … وبين من تجرع الذل والهوان فكان فنه عبارة عن لهو (كل أناء بالذي به ينضح)”.

وأثار كلام الفنان السوري غضب الكثير من السوريين وعلق عليه الآلاف، إلا أنه لم يبدي أي ردة فعل، وهو ملتزم بالخضوع للنظام، وبتقديسه للحكم العسكري على سوريا، كما قال كثيرون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق