قوات تابعة لإيران تصادر أملاك المطلو بين للنظام السوري

أمرت قوات إيرانية بمصادرة أملاك المدنيين المطلو بين للنظام السوري، في مدينة البوكمال في الشمال السوري، إثر تزايد التو تر بينها وبين النظام.

وتصا عد التو تر القائم في الشمال السوري، بين القوات التابعة لإيران مع الحرس الثوري وبين النظام السوري، حول الطرف الذي يسيطر على الأمن في المنطقة، ومصير الذين يريدون العودة لأوطانهم وتسوية أوضاعهم من مقا تلين المعارضة السابقين.

ونشرت شبكات محلية ومن بينها عين الفرات أن قائد أحد الفصائل التابعة لإيران الجنرال ذو الفقار، قد قام بجولة في مدينة البوكمال، وتفقد المحلات التجارية المطلو ب أصحابها للنظام، و أمر بمصادرة ممتلكاتهم العقارية كاملة، ولم يكتفي بأملاك الشخص فقط، بل تخطاه ليشمل الأمر أقاربه في المدينة، وأمرهم بإغلاق محالهم التجارية ومراجعة مقر فصيله في حي الجمعيات بالمدينة.

كما أضافت عين الفرات بأن مدينة دير الزور السورية تشهد حالياً صرا عاً جديداً، بين النظام السوري والقوات التابعة لإيران، حيث يصر كل طرف على أنه له الحق بالسيطرة على الأمن.

وتطرقت الشبكات المحلية إلى موضوع مصير الذين يريدون العودة إلى المنطقة وتسوية أوضاعهم مع النظام، من مقا تلي المعارضة السابقين، والجد ل الدائر حولهم، حيث أكدت عين الفرات أنه يوجد غضـ.ـب كبير من قبل النظام السوري، بسبب محاولات الفصائل التابعة لإيران، باستمالة الشباب بالمال والامتيازات لصرفهم عن تأدية خدمتي التجنيد والاحتياط الإلزاميتين.

وشهدت مدينة الميادين مؤخراً مجموعة من اعتقا لات ومدا همات لمعار ضين سابقين، وجاءت هذه التطورات الجديدة من بعد اعتقا ل قوات الأسد لأربع عناصر من عصا بات تدعى الحرس الثوري في دير الزور، بل وادعت بأنهم عناصر من المعارضة السابقين، ومشاركين بعمليات خطـ.ـف، وذلك بعد أن توصل الحرس الثوري لاتفاق مع العناصر الأربعة، وسمح لهم بالانضمام لهم لمساعدتهم في تجنب التحقيق معهم من قبل النظام.

كما قام عناصر من الحرس بتطو يق أحد المراكز الأمنية في مدينة الميادين وطالبوا بإطلا ق سراح العناصر الأربعة، وقاموا كذلك بمدا همة عدد من المنازل العائدة لضباط ومسؤولين تابعين للنظام، وذلك بعد أن عرف الحرس الثوري أنه يوجد نقص الكبير في الخدمات الأساسية لكسب النفوذ والمجندين المحتملين من خلال توفير مثل تلك الخدمات وبالتالي نشر التشيع في المنطقة.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق