لمدة 3 سنوات.. سعودية تعيش في مخيمات اللاجئين السوريين بالأردن .. وهذا هو السبب!

تحدثت شابة سعودية عن قصتها مع زوجها السوري وأطفالها، بعد نزوحهم لمخيم لاجئين في الأردن، ومعانا تها في المخيم لكونها سعودية، ومتزوجة من سوري دون تصريح رسمي من الجهات المختصة.

وقالت سلوى الخالدي خلال استضافنها في برنامج داود الشريان على قناة sbc، أن معا ناة عائلتها بدأت عندما نز حوا إلى مخيم اللاجئين في الأردن، بسبب الأوضاع في سوريا، ولم تتمكن من الحصول على هويات لأطفالها طلال وسحر وفيصل، لأن سوريا لا تعترف بزواجها، بسبب عدم امتلاكها إذن زواج رسمي من بلادها.

وأوضحت الخالدي إنها وصلت لحد الإنهيا ر عندما خيرتها السفارة السعودية بالأردن عند وصولهم للأردن، بالعودة للمملكة لوحدها وترك أطفالها، أو الدخول للمخيم معهم، مشيرةً أن والدها غير مطلع على الإجراءات بالسفارات، وهو الذي نصحها بالذهاب إليها، وأنها بالفعل ذهبت على أمل المساعدة، لكونها تحمل الجواز السعودي.

وأضافت المواطنة السعودية أنها اضطرت للبقاء مع عائلتها في الأوضاع المعيشية المتر دية في المخيم، وإنها تحملت الحياة في سوريا خلال الحر ب، ولن تتخلى عنهم في المخيم.

وعندما سألها الشريان عن وضعها عندما دخلت لخيمات اللاجئين (الكرفانات)، جاوبت الخالدي، “عندما كنا في سوريا بالرغم من كل الظروف القا سية، كنا نعيش على أمل، وكانت النفسية أفضل”، منوهةً إنها لم تعرف الراحة في المخيمات، ووصلت لحد اليأ س من الحياة وخاصة بعدما تو فى أخوها في المنطقة، جرّاء حاد ث.

وأشارت إلى أنه كان كل الذين في المخيم سوريين، وأن ذهابها للمخيم كان غلط منذ البداية، وأكدت على قول الشريان عندما قال، أنت عندك بلد ومن غير الصواب الذهاب إلى مخيم اللاجئين.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق