وزارة المالية التركية تعلن مجموعة من الإصلاحات الجديدة

أعلنت وزارة المالية في تركيا أنها ستنفذ عدة إصلاحات هيكلية جديدة، وتندرج في إطار البرنامج الاقتصادي التركي الجديد.

وأفاد وزير الخزانة والمالية براءت ألبيرق الأربعاء 10 أبريل/نيسان 2019، خلال مؤتمر صحفي في مدينة إسطنبول :إن القطاع المالي يقع ضمن مجال إصلاحاتنا، والقطاع المصرفي سيكون الأول في هذا الخصوص، مشدداً على أن الوزارة تهدف في خطوتها الأولى إلى تعزيز رؤوس أموال البنوك الحكومية.

وأضاف ألبيرق أنهم يسعون لضمان سير العمل في القطاع المالي بشكل أفضل، وذلك عبر اتخاذهم خطوات في مجال قطاع الاقتصاد الحقيقي، مشيراً إلى أن “مشروع الوحدة الوطنية في الزراعة” سيكون الخطوة الأهم على صعيد مكا فحة التضـ.ـخّم في قطاع الأغذية.

وفي هذا الخصوص أكد وزير المالية أن وزارة الزراعة والغابات التركية ستعلن عن إستراتيجية شاملة في شهر آيار/مايو القادم، بهدف مكا فحة التضـ.ـخم في قطاع الأغذية أيضاً، منوهاً إلى أنه سيتم إشادة شركة للبيوت الزجاجية بمشاركة تعاونية القروض الزراعية، والتي من المفترض بإنشاء بيوت زجاجية تكنولوجية على مساحة ألفي هكتار في المرحلة الأولى من 2019، وبمساحة خمسة آلاف هكتار كمرحلة متوسطة، لتكون عنصراً متوازناً في سوق الفواكه والخضروات الطازجة الذي يحتل مكاناً مهماً في مكا فحة التضـ.ـخم مع التقلبات الموسمية.

وتكلم وزير المالية عن قطاع الثروة الحيوانية، مبيناً أنه سيتم تقديم الدعم للمزارعين من أصحاب المواشي لزيادة عدد الأغنام والماعز في تركيا من 47 مليون رأس بالوقت الحاضر إلى 100 مليون رأس في غضون أربعة أعوام.

كما تطرق ألبيرق في حديثه على النظام الضريبي الجديد، الذي سيخفض فيه الإعفاءات والاستثناءات، كما أنه سيتم تخفيض ضرائب المؤسسات بشكل تدريجي، مشيراً إلى أن الميزانية العمومية للبنوك العامة ستصبح أكثر مقاومة من خلال زيادة كفاية رأس المال ونسبة تغطية السيولة.

وتابع : “سنعد خطة لوجستية عامة من خلال الصندوق السيادي، لجعل بلدنا مركزًا لوجستيًّا إقليميًّا في التجارة الدولية”.

وأكدّ الوزير أن من بين حزم الإصلاحات، هي الخطة الرئيسية للسياحة، التي ستعلن عنها وزارة الثقافة والسياحة في أيلول / سبتمبر المقبل، مشيراً إلى أن الخطة تتضمن زيادة تنويع الأمكان السياحية في تركيا، بالإضافة إلى زيادة العوائد من أعداد السياح، كما ستتضمن المساهمة بتقوية سياحة فن الطهو، والسياحة الثقافية والدينية، والألعاب الشتوية، وألعاب الغولف، واستضافة المؤتمرات والمعارض، ومن الممكن أن تصل أعداد السياح الوافدين إلى البلاد خلال 2019، إلى خمسين مليون شخص، وبالتالي ستحقق عوائد بقيمة 35 مليار دولار كما توقع الوزير.

وتهدف تركيا لاستقبال سبعين مليون سائح، وتحقيق سبعين مليار دولار، خلال أربعة أعوام من قطاع السياحة، من خلال خطة عامة، حسبما قال ألبيرق.

وختم وزير المالية كلامه بتأكيده أن بلاده ستعتمد على التصدير، وإعطاء الأولية لإنتاج التكنولوجيا، والتنافس، والإنتهاء من إنجاز البنية التحتية لتصنيع المنتجات ذات القيمة المضافة، بالرغم من كل هذه الإصلاحات.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق