المظاهرات الجزائرية تستمر رفضاً لتعيين رئيس مجلس الأمة خلفاً لبوتفليقة

تجمع آلاف الطلبة الجزائريين في العاصمة احتجاجاً على تعيين رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح رئيساً مؤقتاً للبلاد، خليفةً عن عبد العزيز بوتفليقة.

وبدأت المظاهرات الثلاثاء 9 أبريل/نيسان الجاري، بالتزامن مع جلسة عقدها البرلمان الجزائري بغرفتيه، لترسيم شغور منصب رئيس الجمهورية، وذلك بناءً على قرار من المجلس الدستوري، وكما أنه انتشرت دعوات للتظاهر عبر مواقع التواصل الاجتماعية، بالتزامن مع اجتماع البرلمان.

وباشر البرلمان الجزائري صباح الثلاثاء جلسة بغرفتيه لتثبيت شغور منصب رئيس الجمهورية، بعد أسبوع من استقالة عبد العزيز بوتفليقة، وأعلنت كتل برلمانية معارضة مقاطعتها للجلسة، رفضاً لتنصيب بن صالح رئيساً مؤقتاً.

وبدأت الاحتجاجات الجزائرية في ساحة البريد المركزي وسط العاصمة، ببضعة آلاف طالب رافعين لافتات كتبوا عليها “نعم لإسقا ط البا ءات الثلاث”، مشيرين بالباء ات الثلاث إلى بن صالح ورئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز، ورئيس الوزراء نور الدين بدوي.

وطالب الجزائريون برحيل بن صالح ور فضهم بأن يستلم المنصب الرئاسي، لأنه يمثل جزء من النظام الحالي، كما ردد الطلبة هتافات داعمة للجيش ومن أبرز هتافاتهم التي انتشرت في الربيع العربي: “الجيش والشعب خاوة خاوة (أخوة إخوة)”، و “من يقوم بنصف ثورة كمن يحفر قـ.ـبره بيده”، إشارةً لضرورة استكمال ثورتهم.

اقرأ أيضاً: بعد استقالة بوتفليقة..المجلس الدستوري الجزائري يقر شغور المنصب الرئاسي

وتوعد المحتجون بالخروج في مسيرات شعبية كبيرة في أسبوعهم الثامن على التوالي منذ بداية ثورتهم، للرد على قرار تعين بن صالح رئيساً للدولة.

كما أن السلطات الجزائرية أوقفت خدمات النقل الجامعي بالحافلات المتجهة نحو وسط العاصمة، من محطة تافورة قرب مكان احتجاج في ساحة البريد المركزي.

وخرج آلاف الطلبة بجامعة عبد الرحمن ميرة، في بجاية بمنطقة القبائل في مسيرة سلمية حسب فيديوهات نشرت على صفحة “بجاية كن المراقب”، كما أظهرت صور وفيديوهات إضر اباً عاماً في جامعة المدينة بمختلف كلياتها، ورفعهم شعارات مطالبين بها رحيل النظام، وبمدينة قسنطينة، ثالث كبرى مدن البلاد، خرج نحو عشرة آلاف طالب في مسيرة انطلقت من وسط الجامعة، رفعوا خلالها لافتات مطالبة بمواصلة الحراك الشعبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق