سياسي مصري: لماذا لم يقبل البابا يد أردوغان أو شيخ الأزهر؟.. وإليسا: البابا قديس

تباينت ردود أفعال الفنانين والمشاهير في العالم العربي على قيام البابا فرانشيسكو بتقبيل أقدام زعماء جنوب السودان المتحار بين السابقين، من أجل تشجيعهم على الوحدة والحفاظ على السلام فيما بينهم.

وغرّدت الفنانة اللبنانية إليسا، عبر حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مشيدة بتصرف البابا، معتبرة أنه رمزاً للتواضع مثل المسيح، مختتمة التغريدة بالقول “البابا فرنسيس قديس”.

 

اقرأ أيضاً: لبسه النبي محمد وأضاعهُ الخليفة عثمان.. ما قصّة “ختم الرسول” الذي تم إهداؤه لسمية الخشاب؟

فيما أشادت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم بالمشهد، واصفة البابا فرنسيس بـ” بابا المحبة والتواضع والسلام”.

فيما قالت الكاتبة والمدونة اللبنانية لانا مدور أنها لم تحب ما فعله البابا مع هؤلاء الزعماء، مؤكدة أن تقبيل الأقدام لا يأتي بالسلام مع مثل هذا النوع من الزعماء.

واعتبر السياسي المصري عمرو عبدالهادي معلقاً على الصور، أن البابا يقوم بذلك فقط مع من تربطه بهم علاقة وثيقة، متسائلاً “لماذا لم يقبل يد أردوغان أو قدم شيخ الأزهر؟”.

وكان البابا قد حث رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت ونائبه السابق الذي تحول إلى زعيم للمتمر دين رياك مشار وثلاثة نواب آخرين للرئيس، على احترام الهدنة والالتزام بتشكيل حكومة وحدة الشهر المقبل.

وقال البابا في الكلمة التي ألقاها:”أطلب منكم كأخ ومن قلبي أن تبقوا في سلام،  فلنمضي قدماً، سيكون هناك بعض المشاكل لكن سنتغلب عليها”.

اقرأ أيضاً: قسم لضباط الأسد بصيدنايا.. ولا دور لماهر الأسد بسوريا المستقبل.. القصة الكاملة لصرا ع النفوذ بين إيران وروسيا

وباتت دعوة البابا أكثر إلحاحاً مع ارتفاع القلق من أن يتسبب رحيل نظام الرئيس السوداني عمر البشير في عودة الحرب الأهلية إلى جنوب السودان، بحسب شبكة الجزيرة.

وكان الجيش السوداني أعلن قبل يومين عزله الرئيس السابق عمر البشير من منصبه، وتشكيل مجلس عسكري انتقالي لإدارة شؤون البلاد لمدة عامين، قبل أن يستمر الشعب السوداني بالتظاهر ليقدم رئيس المجلس السابق عوض بن عوف استقالته ويتم تعيين عبد الفتاح البرهان بديلاً له، وهو ما قابله الشارع السوداني بتراحب وارتياح كبيرين.

اقرأ أيضاً: تزوَّج من امرأتين وكان رجلاً لكل الفصول.. ما لاتعرفه عن الرئيس السوداني.. لكن “لماذا عمر البشير وليس بشار الأسد؟”

تفضلوا بمتابعة قناتنا على يوتيوب:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق