رجب طيب أردوغان يقرأ رسالة بعثها لولده وهو  بالسـجن

قرأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رسالة كان قد بعثها إلى نجله بلال ورفاقه، عام 1999 عندما تخرج من ثانوية الأئمة والخطباء، لعدم تمكنه من حضور حفل التخرج، لأنه كان بالسـجن في يومها، بسبب قراءته أبيات من الشعر.

وقال أردوغان السبت 13 أبريل/نيسان الجاري، خلال مشاركته في اجتماع جمعية أوندر لخريجي مدارس الأئمة والخطباء في اسطنبول، : “لايمكننا تحقيق أي هدف، دون بناء نظام تعليمي يتماشى مع معتقد وقيم وتاريخ وثقافة أمتنا”، مؤكداً على وجود حاجة لهذه المدارس، فضلا عن المدارس ذات التخصصات الأخرى، وذلك رداً على انتقا دات البعض لانتشار مدارس الأئمة والخطباء بكثرة في تركيا.

وجاء في رسالة أردوغان الذي بعثها لإبنه بلال “أحبائي الشباب، أعلم مدى أهمية هذا اليوم بالنسبة لكم، وأحييكم جميعا من قلبي، وأود أن تعلموا أني أقف إلى جانبكم في يومكم المشرف هذا، على وجه الخصوص”

وتابع الرئيس: “أقف إلى جانبكم، لأنني واحد منكم، خريج مدرسة الأئمة والخطباء، لقد حملت هذه الصفة بكل فخر دائما، وسأواصل ذلك، بعد اليوم، أينما كنت، وفي أي ظرف”، مهنئاً الشباب بكلامه “أهنئكم مجدداً في يومكم السعيد هذا والممزوج ببعض الحزن أيضا، فحزنكم بسبب المعاملة التي تتعرضون لها لكونكم من طلبة مدارس الأئمة والخطباء، وهذا ألم يعتمل في أعماقي، أكثر إيلا ماً من كوني في السجن الآن”.

كما تطرق أردوغان في كلمته، على التقدم الذي أحرزته تركيا خلال العشرين عاماً، منوهاً أنهم لهذا سيواصلون النظر بأمل إلى المستقبل دائماً.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق