مفاجأة.. برنامج جامع للأتراك والسوريين في بولو.. جمعية تركية تنظمه رداً على تصريحات أوزجان

أقامت 9 جمعيات تركية غير حكومية دعوى قضائية مشتركة ضد رئيس بلدية بولو تانجو أوزجان، وذلك على خلفيات تصريحاته التي هاجم فيها اللاجئين السوريين.

وقال الكاتب التركي حمزة تكين، في تغريدة عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إن 9 جمعيات تركية بينها جمعية “حجر صدقة” قامت برفع دعوى قضائية ضد رئيس بلدية بولو بسبب تهد يده العنصر ي للضيوف السوريين القاطنين في نطاق بلديته، مشيراً إلى تنظيم برنامج جامع للسوريين والأتراك في بلدية بولو.

وأكد الكاتب التركي في تصريح لموقع “مدى بوست” أن جمعية “حجر صدقة” تقيم هذا البرنامج بشكلٍ دوري في كل عام، ولكن بسبب تصريحات رئيس بلدية بولو بحق اللاجئين السوريين سيكون البرنامج هذا العام متميزاً أكثر.

وأوضح تكين أن البرنامج سيجري تنظيمه في نطاق بلدية بولو حتى ولو لم يوافق رئيس بلديتها على ذلك، مؤكداً أن القانون لا يخوّله صلاحية منع مثل هذه البرامج التي ستكون جامعة للسوريين والأتراك.

وتهدف جمعية “حجر صدقة” من خلال هذه الفعالية إلى إرسال رسالة للجميع داخل وخارج تركيا، تؤكّد فيها على الإخوّة بين السوريين والأتراك على الرغم من جميع الأصوات العنصر ية التي قد تصدر من هنا أو هناك.

وكانت جمعية حجر صدقة أعلنت الأسبوع الماضي عن عزمها تقديم مساعدات للاجئين السوريين في مدينة بولو بعد تصريحات أوزجان.

وأوضحت الجمعية في بيانٍ لها، أنها ستقوم بتنظيم موائد إفطار للصائمين السوريين في شهر رمضان بالمدينة، كما ستوزّع ملابس للعيد وسلل تغذية، بالإضافة لبعض المبالغ المالية لمساعدتهم على توفير احتياجاتهم.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ردّ في وقت سابق من اليوم الخميس 18 أبريل/نيسان 2019 على التصريحات التي أدلى بها رئيس بلدية بولو المعارض الذي توعد السوريين بعدم مساعدتهم، وإعادتهم إلى بلادهم، قائلاً:” سنتقاسم رغيم الخبز مع اللاجئين السوريين، وسنستمر في دعمهم وتقديم الطعام والشراب واللباس لهم”، حسبما ذكرت وكالة الأناضول عبر موقع “تويتر“.

وأوضح الرئيس التركي أن بلاده أنفقت أكثر من 35 مليار دولار على 4 ملايين لاجئ تستضيفهم على أراضيها، لافتاً إلى أن الاتحاد الأوروبي لم يساعدهم سوى بمليار و700 مليون يورو من أصل 6 مليارات يورو تعهد بدفعها.

اقرأ أيضاً: رئيس بلدية تركية جديد يدخل على الخط.. أدعو السوريين لزيارة مدينتي قبل ذهابهم إلى آغري

وكان عمر جيليك المتحدث الرسمي باسم حزب العدالة والتنمية قد رد على تصريحات رئيس بلدية بولو بردٍ قوي، حيث دعاه إلى قراءة سورة البقرة وأن يعمل بالقرآن الكريم بدلاً من أن يقبله ويقرأه.

تفضلوا بمتابعتنا على يوتيوب:

تعليقات فيسبوك
الوسوم

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق