انطلاق الجولة الـ 12 من محادثات أستانا.. فهل تأتي بجديد؟

انطلقت في العاصمة الكازاخية نور سلطان صباح الخميس 25 أبريل/نيسان 2019، الجولة الـ12 من محادثات أستانا لمناقشة الوضع في سوريا، بحضور وفود الدول الضامنة “تركيا، روسيا، إيران”.

الاجتماعات التي بدأت اجتماعاتها في فندق الريتز كارلتون بنور سلطان، ضمت ممثلين عن المعارضة ونظام الأسد، كما اشتملت على المبعوث الأممي غير بيدرسون، واستهلت مناقشاتها باجتماع ثنائي بين الوفدين الروسي والإيراني.

وكشفت وزارة الخارجية الكازاخية بأن ممثل الرئيس الروسي لسوريا ألكساندر لافريتيف يترأس الوفد الروسي في هذه الجولة، فيما يترأس الوفد الإيراني علي عسكر حاجي، أما الجانب التركي فيترأسه مساعد وزير الخارجية للشؤون التركية ونائب وزير الخارجية سيدات أونال.

ويتوقع أن تستمر اجتماعات الجولة لمدة يومين لتنهي أعمالها غدا الجمعة 26 أبريل/نيسان 2019 عقب صدوق وثيقة ختامية للمفاوضات.

قضايا تبحث عن حلول

ومن بين القضايا التي تناقشها الوفود حاليا في الجولة الـ12 من المحادثات، مسألة تشكيل لجنة دستورية لسوريا، حيث خرج أكثر من مسؤول روسي خلال الأيام القليلة الماضية، على رأسهم وزير الخارجية سيرغي لافروف، ليعبروا عن آمالهم في أن تتشكل تلك اللجنة قبل فصل الصيف.

اقرأ أيضاً: بعد حديثها عن استقرار الوضع في سوريا.. موسكو تكشف عن موعد محتمل لتشكيل اللجنة الدستورية

كما سيتم مناقشة الأوضاع في الداخل وعلى رأسها الخروقات والقصف في إدلب، والبحث عن سبل لضمان التزام كافة الأطراف القرارات الأممية، بالإضافة إلى مسألة انضمام مراقبين جدد للمحادثات وإطلاق سراح الموقوفين والرهائن.

وكانت كازاخستان قد احتضنت خلال الشهور الماضية العديد من جولات المباحثات حول الوضع في سوريا بمشاركة الدول الضامنة الثلاث روسيا وتركيا وإيران، إلا أن التوصيات التي خرجت بها هذه المحادثات كانت دائما محل انتقاد لعدم قدرتها على إحداث تغيير قوي من وجهة نظر البعض، فيما كان رأى آخرون أنها أسهمت بشكل كبير في رأب الصدع في سوريا وتخفيف معاناة السوريين.

 

تفضلوا بمتابعة قناتنا على موقع يوتيوب:

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق