إسا ءة للعلم التركي في بيروت تدفع السفارة التركية للتدخل.. وكاتب تركي يوجه رسالة لسعد الحريري

وجّه عشرات النشطاء في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، رسالة قوية لرئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري إزاء صمته على إحراق العلم التركي في شوارع العاصمة اللبنانية بيروت.

وعبر موقع تويتر، غرّد الكاتب الصحافي التركي حمزة تكين الجمعة 26 نيسان/ أبريل 2019 إلى رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري قائلاً:” رسالة إلى رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، أليست لبنان دولة ذات علاقة طيبة مع تركيا، ألم تقف تركيا إلى جانب لبنان في العديد من الظروف والمواقف الصعبة، إنه لأمر غريب أن يتم السكوت على حرق العلم التركي في شوارع بيروت من قبل جماعات أرمينية تردد أكاذيب تاريخية”.

بدورها غرّدت السفارة التركية في بيروت قائلة إنه :” خلال المظاهرة التي نظمتها الجماعات الأرمنية في 24 نيسان/ أبريل 2019 تم إحراق العلم التركي، ندين بشدة هذا العمل ونطالب باتخاذ الإجراءات القانونية الضرورية بحق المسؤولين”.

فيما أكد المغرد اللبناني راغب سمير أن ما حدث بحق العلم التركي في شوارع بيروت ليس من أخلاق الشعب اللبناني، وإنما هي وعز من خارج لبنان، داعياً رئيس الوزراء سعد الحريري إلى معالجة الموضوع بأسرع ما يمكن، لتفادي أمور غير مرغوب فيها”.

اقرأ أيضاً: وزير الخارجية يحسم الجدل.. هل تنوي تركيا وضع منظومة “إس 400” في الأراضي القطرية؟

يأتي ذلك في ظل التزييف التاريخي الذي تقف خلفه مجموعة من الدول أبرزها فرنسا حول ما حدث للأرمن، إذ تحاول تلك الدول تصوير ما حدث على أنه “إبا دة”، إلا أن تركيا تنفي ذلك وتؤكد أن ما حدث كان نتيجة للحرب الأهلية التي اندلعت في تلك الفترة، وأن ما يقدر بين 300 لـ 500 ألف أرمني بالإضافة لعدد مماثل من الأتراك المسلمين قضوا في تلك الأحداث.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد خلال كلمة ألقاها في العاصمة التركية أنقرة يوم الأربعاء الماضي، أن أرشيف بلاده مفتوح حتى النهاية لكن من يريد معرفة الحقيقة بشأن المزاعم المتعلقة بالأرمن.

اقرأ أيضاً: ارتفاع أعداد السوريين العائدين من ألمانيا.. وبرلين تدرس وقف العودة فما السبب؟

وقال الرئيس التركي إن من يحاولون تلقين تركيا دروساً في حقوق الإنسان عبر المزاعم الأرمنية تاريخهم ملطخ بالد م”، موضحاً أننا “نسمع إلى اليوم صرخات الأبرياء في صحراء ليبيا والجزائر والمسلمون ليسوا مسؤولين عن تلك المجاز  ر”، بحسب وكالة الأناضول التركية.

وأشار أردوغان إلى أن الجماعات والدول التي تشحذ المسألة الأرمنية لم تتمكن حتى اليوم من إثبات مزاعمها بوثائق أرشيفية”، مؤكداً أن الأتراك والمسلمين ليسوا مسؤولين عن مـ.ـقـ.ـتل أربعة ملايين شخص في الحمـ.ـلات الصليبية، كما أنهم ليسوا مسؤولين أيضاً عن قتـ.ـل 50 مليون شخص في كل أنحاء العالم من أجل تأسيس بعض البلدان رخاءها الاقتصادي عبر الاستعمار”.

تفضلوا بمتابعة قناتنا على موقع يوتيوب:

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق