العثور على أقدم آثار بشرية في الأمريكتين عمرها 15 ألف عام

توصل باحثون إلى أن أثر القدم الذي عثر عليه في جنوب دولة تشيلي قبل سنوات، هو الأثر البشري الأقدم على الإطلاق في الأمريكتين، حيث أرجعوا تاريخه إلى 15 ألف و600 عام.

وقالت وكالة “رويترز” السبت 27 أبريل/نيسان 2019، إن بصمة القدم تلك اكتشفت لأول مرة عام 2010 من قبل طالب في جامعة “أوسترال” بتشيلي، حيث عكف العلماء على دراستها لعدة سنوات للتأكد من أنها تعود إلى قدم بشرية حقا وليس لأي كائن حي آخر، حيث اعتقد في البداية أنها قد ترجع إلى حيوان ضخم مثل فصيلة القردة، كما ظلوا طوال تلك الفترة يحاولون تحديد عمرها بدقة.

وقالت كارين مورينو، عالمة الفحريات بجامعة أوسترال والتي أشرفت على الدراسات، أن الباحثين عثروا أيضا على عظام حيوانات بالقرب من الموقع الذي عثر فيه على أثر القدم، بما في ذلك عظام أفيال، وهو ما أطال أمد عملية البحث للتأكد من صحة أثر القدم، إلا أنهم توصلوا في النهاية إلى أنها أثر قدم بشرية.

وقالت مورينو إن هذا أول دليل ملموس على أن عمر سكان أمريكا الجنوبية يزيد على 12 ألف عام، مضيفة “لقد بحثنا كثيرا عن مواقع تؤكد وجود البشر في أمريكا الجنوبية خلال تلك الحقبة البعيدة، إلا أن هذا هو أقدم أثر حقيقي نتوصل إليه في الأمريكتين”.

اقرأ أيضا: جامع ديفرجي الكبير أول معلم أثري في تركيا انضم لقائمة التراث العالمي لليونسكو

وكان أعلن في عام 2018 عن العثور على آثار أقدام بشرية اكتشفت على جزيرة تقطع بالقرب من ساحل مقاطعة بريتيش كولومبيا غرب كندا، يعود تاريخها إلى حوالي 13 ألف سنة، حيث اعتبرت حتى ذلك التاريخ الاكتشاف الأقدم من نوعه في أمريكا الشمالية.

اشتملت تلك الآثار على 29 أثرا لأقدام مختلفة لأكثر من شخص مختلفي الأعمار، حيث قال العلماء الذين شاركوا في عملية البحث إنها تعود إلى بالغين وطفل كانوا يسيرون حفاة على أرض صلصالية، بحسب مجلة “بلوس وان”.

وأفادت الدراسة حينها أن البشر كانوا متواجدين على ساحل بريتيش كولومبيا قبل حوالي 13 ألف سنة، حيث كانت المنطقة في تلك الفترة خالية من الجليد بالرغم من أن الحقبة الجليدية الأخيرة على القارة لم تكن قد انتهت بعد.

واعتبر بعض الباحثين في هذا الاكتشاف حينها دليلا على أن البشر الأوائل الذين سكنوا أمريكا الشمالية وصلوا إليها من آسيا عابرين ممرا بريا على امتداد الساحل المتحرر من الجليد وصولا إلى مقاطعة بريتيش كولومبيا.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق