لماذا بكى الرئيس السابق عمر البشير في سجن كوبر؟

أفادت وسائل إعلام سودانية أن الرئيس السابق عمر البشير مرّ بحالة نفسية غير جيدة، وترقرقت الدموع في عيناه بعد أن ناداه أحد السجناء بعبارة تشير إلى وضعه الحالي.

ونقل موقع “راكوبة نيوز” السوداني عن مصادر مطلعة، الأحد 28 نيسان/ أبريل 2019 قولها إن الرئيس السابق عمر البشير انتابته حالة نفسية وترقرقت عيناه بالدموع في مكان إقامته بسجن كوبر بالعاصمة السودانية الخرطوم بعد ما سمع لأول مرة أحد السجناء يناديه بالرئيس المخلوع.

وأكدت المصادر أن الأنباء التي يجري تسريبها إلى خارج السجن عن الرئيس السوداني عمر البشير ومن معه من رموز النظام يتم الحصول عليها عبر أقارب وأهالي نزلاء “سجن كوبر” الآخرين، ولا يتم الحصول عليها عبر مصادر رسمية أو من العاملين بالسجن.

وتحدثت المصادر أن الرئيس السوداني عمر البشير يمر بحالة نفسية غير مستقرة تصل لحد “الاكتـ.ـئاب، إذ لا يصدق ما حدث ولا يستوعبه حتى الآن، ويرفض الواقع لدرجة أنه تم نقله لمستشفى “رويال كير” في إحدى المرات، مشيرة إلى أن أكثر ما أثّر بالبشير هو وضعه في القسم الخاص بالمعتقلين السياسيين الذي تكون عليه حراسة كبيرة من قبل الاستخبارات العسكرية المقربة من البشير سابقاً.

وكان رحيل الرئيس السوداني عمر حسن البشير أتى تتويجاً لحراكٍ شعبي استمر عدة أشهر، بدأ بمطالب تدعو لتحسين مستوى المعيشة وتحسين الاقتصاد وعدم رفع الأسعار، وانتهى برفع شعارات تطالب برحيل نظام البشير، وهو ما حدث.

من هو عمر البشير؟

ولد عمر حسن أحمد البشير عام 1944، في قرية “حوش بانقا”، وينتمي لقبيلة البديرية الدهمشية المتواجدة غرب وشمال السودان.

تخرج الرئيس السوداني السابق عام 1967 من الكلية الحربية السودانية ثم حصل على درجة الماجستير بالعلوم العسكرية من كلية القادة والأركان عام 1981، وبعد ذلك بعامين حصل على ماجستير في العلوم العسكرية من ماليزيا، بالإضافة  لزمالة أكاديمية السودان للعلوم الإدارية عام 1987.

شارك البشير في  في حرب العبور 1973، وعمل لفترة في دولة الإمارات العربية المتحدة، قبل أن يعمل في القيادة الغربية من عام 1967 وحتى 1969، ثم القوات الجوية من 1969 إلى 1987، إلى أن عين قائداً للواء الثامن مشاة خلال الفترة من 1987 إلى 30 حزيران 1989 قبل أن يقوم بانقلاب عسكري على حكومة الأحزاب الديموقراطية برئاسة رئيس الوزراء الصادق المهدي، بإيعاز من الجبهة القومية الإسلامية ورئيسها حسن الترابي.

وتولى البشير منصب رئيس مجلس قيادة الانقلاب العسكري في 30 حزيران 1989، ووفقاً للدستور يجمع رئيس الجمهورية بين منصبه ومنصب رئيس الوزراء.

وتزوج البشير من امرأتين الأولى فاطمة خالد، والثاني وداد بابكر عمر والتي تزوج منها بعد رحيل زوجها العقيد إبراهيم شمس الدين، حيث كان يحث القادة على الزواج بأكثر من امرأة وتكفل الرعاية لأرامل الحرب التي استمرت عقدين من الزمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق