بعد حديث بوتين عن انتصار الأسد.. رد قوي من ” المجلس الإسلامي” و “السوري الحر”

بعد يوم من تصريح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن رئيس النظام السوري بشار الأسد قد انتصر، أصدر المجلس الإسلامي السوري بياناً ردّ فيه على تصريحات بوتين.

وأكد المجلس الإسلامي السوري، في بيان نشره عبر منصاته الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي، الأحد 28 نيسان/ أبريل 2019 رفضه الشديد لتصريحات الرئيس الروسي بوتين، وادعاءاته بأن النظام في سورية قد انتصر، مشيراً إلى أن وثيقة المبادئ الخمسة التي أطلقها المجلس الإسلامي السوري وتوافقت عليها قوى الثورة السورية قد نصت على أنه لا يمكن للشعب السوري القبول ببقاء النظام الذي شرّ د الملايين ود مر سوريا بشراً وحجراً.

وأكد المجلس في بيانه أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعتبر شريكاً لنظام الأسد فيما ارتكبه من جرا ئم، موضحاً أن المساعي الروسية لإعادة تأهيل النظام تأتي كجر يمة جديدة بحق سوريا وشعبها.

واختتم المجلس بيانه بالتأكيد على أن سوريا بلد محتل من قبل إيران وروسيا، وأن النظام يتحمّل مسؤولية شرعنة هذا الاحتلا ل.

وكان الجيش السوري الوطني والجبهة الوطنية للتحرير، قد أكدا في بيانٍ مشترك رفضهما لتصريحات بوتين التي تحدث فيها عن “انتصار بشار الأسد باعتراف المعارضة”.

اقرأ أيضاً: لماذا بكى الرئيس السابق عمر البشير في سجن كوبر؟

وأكد البيان الذي صدر مساء أمس السبت، 27 نيسان/ أبريل أن استمرار  التعنت الروسي والدعم لبشار الأسد لن يؤدي إلا لاستمرار الـقـ.ـتل والدمار بسوريا، واتساع رقعة المقاومة الشعبية والثورية.

ونوه البيان أن روسيا فشلت وعجزت عن تنفيذ اتفاقيات التسوية في المناطق التي زعمت سابقاً انتصار الأسد فيها، داعياً بوتين إلى الاقرار بأنه لم يعد هناك حكومة سورية حقيقة ولا نظاماً يرأسه الأسد بعدما تحول ذلك النظام لميليشيات فاقدة للشرعية.

وكان الرئيس الروسي بوتين  زعم خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بالعاصمة الصينية بكين، أن النظام السوري قد انتصر باعتراف المعارضة.

وأسهب بوتين في الدفاع عن رئيس النظام السوري، معتبراً أن الأخير لا يفرض موقفه فيما يتعلق باللجنة الدستورية، وزاعماً أن روسيا وإيران ونظام الأسد قد بذلوا كل ما في وسعهم للتوصل لحلول وسط، متهماً المعارضة السورية بعرقة تشكيل اللجنة.

تفضلوا بمتابعة قناتنا على موقع يوتيوب:

اقرأ أيضاً:

لماذا بكى الرئيس السابق عمر البشير في سجن كوبر؟

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق