بعد الحديث عن حرب بين إيران وأمريكا.. الحرس الثوري ينشر فيديو يؤكد رصده حاملة طائرات أمريكية في الخليج!

في تحدٍ جديد من قبل إيران لحكومة الولايات المتحدة الأمريكية المتمثلة بإدارة ترامب، نشر الحرس الثوري الإيراني مقطع فيديو يظهر رصد طائرة مسيرة إيرانية لحاملة طائرات أمريكية في منطقة الخليج العربي.

ونشرت وكالة الأنباء الإيرانية تسنيم، الأحد 28 نيسان/ أبريل مقطع فيديو يظهر حاملة الطائرات الأمريكية في منطقة الخليج العربي، وقد تم رصدها عبر طائرة إيرانية مسيرة، مؤكدة أن قوات الحرس الإيراني ترصد كافة تحركات القوات الأمريكية في منطقة الخليج بدقة.

وتطرّقت الوكالة إلى مرور جزء كبير من صادرات النفط والغاز العالمي عبر مضيق هرمز في الخليج العربي، موضحة أن “هذا المضيق هو من أهم الممرات المائية في العالم، وهو ما دفع القوى الأجنبية إلى إرسال أساطيلها البحرية إلى هذه المنطقة، وكان الأسطول الخامس للقوات البحرية الأمريكية في البحرين أحدها”.

وزعمت الوكالة أن الطائرات المسيرة الإيرانية تقوم برصد جميع السفن الأجنبية في منطقة الخليج بسبب “الظروف الجغرافية، وكي توفر الأمن لهذه المنطقة بشكلٍ جيد”.

وكان  قائد القوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني، الأميرال علي رضا تنكسيري، قال مطلع الأسبوع الماضي، بأن طهران ستغلق مضيق هرمز في حال منعت من استخدامه، وذلك عقب فترة وجيزة من إعلان إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عدم تمديد نظام الإعفاءات من عقوبات واشنطن على قطاع النفط الإيراني والتي تم منحها حتى مايو المقبل لمجموعة دول وهي الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وتركيا وإيطاليا واليونان.

من جانبه، قال قائد الأركان الإيرانية اللواء محمد باقري، إن حاملات الطائرات والسفن التجارية الأمريكية لا تزال مستمرة في تقديم الإيضاحات للحرس الثوري وتجيب على أسئلته أثناء عبورها مضيق هرمز.

وأوضح باقري في تصريح للصحفيين اليوم الأحد على هامش الملتقى الثالث والعشرين لقادة ورؤساء قوات الشرطة، أن القوات الإيرانية المسلحة هي التي تتحمل مسؤولية الأمن في مضيق هرمز، مضيفا أن إيران ستتعامل مع أي دولة تسعى لزعزعة أمن المضيق.

وجدد القول أنه في حال لم يعبر النفط الإيراني مضيق هرمز فإنه لن يعبر نفط أي دولة أخرى، مشيرا إلى أن بلاده لا تخطط لإغلاق المضيق إلا في حال اضطرت لذلك.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان قد أدرج مطلع شهر نيسان/أبريل الجاري الحرس الثوري الإيراني على قائمة “المنظمات الإر ها بية” في سابقة هي الأولى لتصنيف واشنطن قوة حكومية أجنبية إر ها بية.

وكان العديد من الخبراء قد توقعوا أن تشهد المنطقة حرباً كبيرة بسبب تصاعد الخلافات بين إيران من جهة والولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها من جهة أخرى، لا سيما بعد خروج أمريكا من الاتفاق النووي مع إيران وإعادة العمل بالعقوبات الامريكية التي كانت مفروضة على طهران، مما أدى لحدوث انقسام في المجتمع الدولي بين مؤيد لإعادة تلك العقوبات وآخرون يرون في انسحاب أمريكا من الاتفاق انسحاباً أحادياً غير ملزم لهم، لا سيما فرنسا وألمانيا كانتا المتسيدتان في هذا الموقف.

يمكنكم مشاهدة الفيديو الذي نشرته الوكالة الإيرانية من هنا .

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق