النظام السوري يكشف عن الأرباح التي سيجنيها كل عام من استئجار روسيا لـ ميناء طرطوس!

قال وزير النقل في حكومة النظام السوري، علي حمود أن عقد تأجير ميناء طرطوس البحري لروسيا لمدة 49 عاماً هو مشروع استراتيجي.

ونقلت وكالة أنباء النظام السوري “سانا” عن حمود، الإثنين 29 نيسان/ أبريل 2019 قوله أن طول مدة العقد البالغة 49 عامًا أمر طبيعي، ويتم في جميع أنحاء العالم بالنسبة للعقود التي تتم على مستوى عالي، مشيراً إلى أن حجم الأموال التي ستستثمرها روسيا في الميناء ستجعله من أهم المرافئ في البحر الأبيض المتوسط.

وأضاف حمود، أن الاتفاق مع روسيا تم على إدارة الميناء ووضع استثمارات جديدة لافتتاح مرفأ جديد يتناسب مع موقع سوريا الجغرافي، مما يؤدي لاستثمارات كبيرة تساهم في إعادة الإعمار ومرور البضائع الترانزيت إلى دول الجوار، مما سيحقق فوائد اقتصادية، منوهاً بالحفاظ على العمال الموجودين حيث ستجري عملية توسيع للميناء للحصول على أعماق أكبر لتستقبل سفن بحمولة تصل أضعاف ما يتم استقباله حالياً.

وحول النسبة التي ستحصل عليها سوريا من أعمال الميناء، قال وزير النقل إن حكومة النظام ستأخذ ما نسبته  25% من الإيرادات بغض النظر عن النفقات، وستزداد هذه النسبة لتصل 35% بشكل تدريجي مع الانتهاء من تنفيذ الميناء.

ولتبرير طول مدة العقد وسيطرة روسيا على الميناء، زعم حمود أن ميناء طرطوس بوضعه الحالي ينتج عنه دخل يقدر بـ 24 مليون دولار بأعلى مستوى له، لكن بعد انتقاله للإدارة الروسية سيحصل النظام السوري على 84 مليون دولار سنوياً بسبب التطوير الذي سيجري للميناء.

وأكد وزير النقل على أن النظام “لم يتخلى عن المرفأ، فهو سوري وسيبقى سوري، لكن تديره دولة عظمى صديقة”، مؤكداً أن نظام الأسد لا يقبل بالشراكة مع الدول التي لا تؤيده سياسياً.

وكان يوري بوريسوف نائب رئيس الوزراء الروسي، أعلن أن بلاده ستوقع اتفاقاً مع نظام الأسد الأسبوع القادم لاستئجار ميناء طرطوس على ساحل البحر الأبيض المتوسّط لمدة 49 عاماً.

اقرأ أيضاً: روسيا توقع اتفاقية هامة قد تغير مستقبل سوريا مع نظام الأسد.. هل لأ زمة البنزين علاقة؟

وقال بوريسوف، السبت 20 أبريل/نيسان 2019 في ختام مباحثات أجراها مع رأس النظام السوري بشار الأسد أنّ ” المسألة المحورية التي تعطي زخماً إيجابياً هي استخدام ميناء طرطوس”، مشيراً إلى أن الجانبين حققا تقدماً ملحوظاً حول هذه المسألة.

وأعرب بوريسوف عن أمله في أن يوقع البلدين خلال الأسبوع القادم عقداً يقضي باستئجار روسيا لميناء طرطوس لمدة 49 عاماً، كي يتم استخدامه من قبل قطاع الأعمال الروسي.

وأشار إلى أن القرار تم اتخاذه أثناء اجتماع اللجنة الحكومية المشتركة بين نظام الأسد والجانب الروسي، مؤكداً أن ذلك سيخدم اقتصاد نظام الأسد وينعكس إيجاباً على التبادل التجاري بين البلدين.

كما بحث بوريسوف الذي وصل إلى دمشق في زيارة عمل مساهمة روسيا بإعادة إعمار سوريا وسبل التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، حسبما ذكرت روسيا اليوم.

و بوريسوف إلى جانب عمله كنائب لرئيس الحكومة الروسية، يرأس الجانب الروسي في اللجنة السورية الروسية المشتركة للتعاون الاقتصادي والعلمي والفني بين الجانبين.

تفضلوا بمتابعة قناتنا على موقع يوتيوب:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق