إطلاق حملة إنسانية بعنوان كن عوناً لمساعد المهجرين من مناطق النظام في الشمال السوري

بادر ناشطون مدنيون و فعاليات مدنية اليوم الجمعة بإطلاق حملةً إنسانيةً بعنوان “كن عوناً” لمساعدة العائلات الهاربة من طيران النظام السوري و الروسي في الشمال السوري المحرر.

وناشدت الحملة الإنسانية في بيان لها جميع الفعاليات المدنية والأهلية والمجالس المحلية والمنظمات الإنسانية لمد يد العون للمهجرين، وتأمين مأوى ومستلزمات الحياة  لمتابعة أوضاع المهجرين من ريفي إدلب وحماة، كما طالبت الحملة من جميع النشطاء الإعلاميين والفعاليات المدنية وحكومتي “الإنقاذ والمؤقتة” كلًّا من موقعه وإمكانياته للتفاعل مع الحملة، والعمل بالشكل العاجل على مساندة النازحين والمهجرين، ولم تنسى حملة كن عوناً الدعوة لفتح المدارس والمرافق المدنية والمخيمات أمام النازحين في المناطق البعيدة عن مناطق القـ.ـصف لاستقبال النازحين.

بالإضافة لمطالبة الحكومة التركية التي تعد”الضامن لاتفاقيات أستانا” بالضغط على الجانب الروسي لوقف القـ.ـصف المنظّم على المناطق المدنية، داعية المنظمات التركية الفاعلة للإسراع في إغاثة المتضررين من القـ.ـصف والمشردين في مناطق النزوح، لتأمين مخيمات ومواد غذائية لآلاف النازحين، وتدارك أز مة إنسانية كبيرة في المنطقة.

وقد وثق فريق “منسقو استجابة سوريا” قبل أيام نزوح مايقارب 300000 مدنيّاً، جراء استمرار الأعمال العسكرية من قبل قوات النظام والطيران الروسي على المنطقة المنزوعة السلاح في شمال سوريا.

ويتلخص بيان الحملة الإنسانية الذي نشر اليوم بما يلي:

تعليقات فيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق