أردوغان: المواطنون يطالبون بإعادة الانتخابات في ولاية إسطنبول.. فهل تتم إعادتها؟

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن المواطنين الأتراك يطالبون بإعادة الانتخابات المحلية في ولاية  إسطنبول، مؤكًدا وجود “تلاعبات وإجراءات غير قانونية”.

وأوضح الرئيس التركي ورئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم، السبت 4 مايو/ أيار 2019 في كلمة ألقاها خلال مشاركته بافتتاح المقر العام الجديد لـ”جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين”، في ولاية إسطنبول أنه “لا نريد أن نجعل انتخابات 31 مارس ضحية للتلاعبات والإجراءات غير القانونية”،حسبما ذكرته وكالة الأناضول التركية للأنباء.

وأشار الرئيس التركي إلى استمرار المحاولات الرامية لتقويض اقتصاد بلاده من خلال أسعار الصرف، مؤكداً أن الدولة التركية تمسك بزمام الأمور.

وكان الكاتب التركي حمزة تكين أكد في حوارٍ سابق مع موقع “مدى بوست” أن نتائج الانتخابات المحلية في ولاية إسطنبول لم تحسم بعد، موضحاً أن القرار الآن بين يدي اللجنة العليا للانتخابات، وهي الجهة المعنية بإصدار القرار النهائي بإعادة الانتخابات في إسطنبول أو عدم قبول الطعو ن التي قدمها حزب العدالة والتنمية على الانتخابات وبالتالي بقاء أكرم إمام أوغلو رئيساً لبلدية إسطنبول الكبرى.

إعلان فوز المعارضة في ولاية إسطنبول إعلان منقوص

وقال تكين، في لـ “مدى بوست” أن إعلان فوز المعارضة برئاسة بلدية إسطنبول الكبرى هو إعلان منقوص لأن القانون التركي يقول بالانتظار لحين إصدار اللجنة العليا قرارها النهائي في مثل هذه الحالات، أي في حال قدم حزب من الأحزاب طعناً بانتخابات ما فعلى الجميع أن ينتظر للبت في الطعو ن المقدمة.

وأضاف أن :”حزب العدالة والتنمية قدم طعوناً كبيرة ووثائق كثيرة تؤكد حصول عمليات تزوير كبيرة في هذه الانتخابات بإسطنبول بالتحديد ووجود تلاعب بالنتائج، وحتى اللحظة اللجنة العليا للانتخابات لم تصدر قرارها النهائي، إذ ما زالت تدرس طعون حزب العدالة والتنمية ولذلك يعتبر إعلان فوز المعارضة برئاسة بلدية إسطنبول الكبرى هو إعلان منقوص”.

وأكد تكين لموقع “مدى بوست” أنه “كان الأجدر بالمعارضة، والأجدر بإمام أوغلو أن يكون كبيراً وأن يكون صاحب موقف وأن يقول أنا لن أأخذ المضبطة :وثيقة الفوز” قبل أن تصدر اللجنة العليا للانتخابات قرارها النهائي، لكن واضح أن إمام أوغلو متحمس جداً للجلوس على كرسي رئاسة بلدية إسطنبول كبرى”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق