الصمت التركي يسرع تقدم النظام في إدلب.. والحريري يدعو أنقرة لبذل الجهود لإيقاف الروس

قال موقع “العربي الجديد” إن المعطيات الميدانية في شمال سوريا تشير إلى أن تقدم نظام الأسد وحلفائه الروس يأتي بالتنسيق بين أنقرة و موسكو، وذلك بعد التصعيد الأخير على إدلب والمناطق المحررة.

ورأى الموقع في تقرير نشره مساء أمس الخميس 9 أيار/ مايو 2019 أن التنسيق بين تركيا وروسيا فيما يجري بإدلب تجلّى  بالصمت التركي الكامل عن قصف النظام وموسكو ريفي حماة وإدلب وتقدّم قواتهما في المنطقة،  فضلاً عن عدم تدخّل نقاط المراقبة التركية في المنطقة القريبة من الجبهات الساخنة في المعارك الحاصلة.

وأضاف الموقع أن ذلك يأتي بالتوازي مع حديث روسي عن تنسيق مع تركيا تجاه التطورات في إدلب ومحيطها، وهو ما يعيد ترجيح تسريبات تحدثت عن اتفاق غير معلن بين تركيا وروسيا، يستعيد بموجبه النظام بدعم روسي مناطق في إدلب، ويقوم بالهجوم على الجماعات المتشددة التي فشلت أنقرة باحتوائها، في مقابل تمدد تركيا في تل رفعت، وانتزاع منطقة جديدة من أيدي “قوات سورية الديمقراطية” (قسد).

 

اقرأ أيضاً: نائب تركي يشرب الماء في نهار رمضان.. وآخر: “أنا لست مسلماً ولانريد تركيا مسلمة” ونواب العدالة والتنمية يردون (فيديو)

من جهة أخرى، دعا نصر الحريري رئيس “هيئة التفاوض العليا السورية”، تركيا إلى القيام بجهود من أجل إيقاف هجوم قوات الأسد على منطقة إدلب، مؤكداً أن تركيا تقوم بجهود كبيرة من أجل وقف التصعيد على إدلب وتفعيل اتفاق سوتشي الموقع مع روسيا.

اقرأ أيضاً: الجيش التركي التاسع عالمياً.. وجيش النظام الرابع عربياً.. هذه أقوى الجيوش لعام 2019

وطالب الحريري أنقرة بتكثيف الجهود والتفاعل مع ما يجري في إدلب بكل المستويات، والعمل بكل الطرق من أجل إيجاد عوامل ضغط وقوة تستخدم ضد النظام وداعميه من أجل وقف الحملة العسكرية، مشيراً إلى أن تركيا من الدول الضامنة لاتفاق أستانة إلى جانب روسيا وإيران ولها نقاط مراقبة على الأرض.

وأوضح الحريري أن العملية العسكرية ستؤدي إلى تدفق اللاجئين إلى دول الجوار وأوروبا، إضافة إلى أن الجهود السياسية للأمم المتحدة لم يكن لها أي معنى في ظل ما يحصل في إدلب، مستنكراً الصمت الدولي تجاه ما يحصل باستثناء “البيانات الخجولة”، كما لم يعول كثيرًا على اجتماع مجلس الأمن المقرر غدًا حول إدلب، قائلًا “كانت هناك جلسات في مجلس الأمن في حوادث تصعيد مثل الغوطة الشرقية، لكن لم يتم الالتزام بالقرارات”.

اقرأ أيضاً: التاريخ لن ينسى هذه الوجوه.. مقاتلون بجيش الأسد يتباهون بقصف إدلب وقت الآذان: هذه وجبة إفطاركم (فيديو)

وأعرب الحريري عن أمله بألا تكون جلسة مجلس الأمن روتينية، وإنما يجب أن يكون هناك موقف واضح ملزم للنظام والدول الداعمة له بإيقاف العمليات العسكرية في إدلب وإدانتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق