بالفيديو.. فعل منافٍ للأخلاق بحق فتاة في السعودية.. وقريبها: لم أنم منذ يومين نخيتكم أريد حق أهلي

أثار تعرض فتاة سعودية لفعل منافٍ للأخلاق من قبل أحد الشباب داخل سوبر ماركت في الدمام موجة جدل واسعة في المملكة العربية السعودية.

ونشر مواطن سعودي، فجر السبت 11 مايو/ أيار 2019 عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مقطع فيديو يظهر لحظة تعرض شقيقته لفعل منافٍ للأخلاق داخل سوبر ماركت من قبل شاب يرتدي قميص أبيض، تعمد ملامسة أجزاء من جسده بها أثناء خروجها من الماركت.

وقال الشاب السعودي تعليقاً على الأمر :” تكفون نخيتكم، أبي توصل للنائب العام وآخذ حق أهلي ولدي التفاصيل بالفيديو”.

وأضاف الشاب السعودي “أناشدكم لكل غيور، تكفون يا إخوان نخيتكم وصلوا المقطع وشكوتي للنائب العام ولكل مسؤول حتى يجيب حق أهلي”.

وأشار الشاب إلى أنه لم ينم منذ يومين بسبب الموقف الذي حصل لأهل بيته (الشابة التي تقربه)، مختتماً كلامه “حسبي الله ونعم الوكيل فيه بهذا الشهر الفضيل، أريد حق أهلي”.

وتفاعل آلاف الشباب السعوديين مع مقطع الفيديو، حيث شاهده أكثر من نصف مليون شخص، فضلاً عن مشاركته من قبل الآلاف الذين عبروا عن انتقادهم لما حدث، مدينين بالوقت نفسه الجرأة في الباطل التي يملكها الشاب الذي لم يخجل من فعلته.

وطالب مغردو موقع التواصل الاجتماعي تويتر بإجابة طلب المواطن بمحاسبة الشخص الظاهر بالفيديو وتحصيل حقه حتى يكون عبرة لغيره، وكي لا يجرؤ أحد على تكرار فعلته التي لا تمت للأخلاق بصلة.

وعبر مغردون عن استنكارهم للأمر خاصة أنه يأتي في أيام شهر رمضان الفضيل، فما فعله الشاب  أمر مرفوض  في جميع المجتمعات سواء العربية أو الأجنبية، فكيف به في شهر مبارك يختص به المسلمين الذين يسارعون لفعل الخيرات والطاعات ويبتعدون فيه عن المعاصي.

من جانبها، أشارت وسائل إعلام سعودية إلى أن النائب العام السعودي أصدر أمراً للجهات المختصة بالقبض على الشخص الذي يظهر بالفيديو.

ولم يصدر حتى هذه اللحظة أي تأكيد لقيام الجهات الرسمية السعودية بالقبض على الشاب الظاهر بالفيديو، وإن كان من المتوقع أن يتم ذلك  خلال الساعات القادمة، وسيوافيكم موقع “مدى بوست” به فور صدوره.

يأتي ذلك مع تراجع دور هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية، حيث كانت الهيئة الجهة المعنية بمتابعة مثل هذه الأمور، وفي ظل تراجع دورها فإن القوى الأمنية تقوم بواجباتها تجاه مثل هذه التجاوزات.

وشهدت المملكة العربية السعودية خلال الأعوام الثلاثة الماضية حملة انفتاح كبيرة في مجتمع عرف لعقود أنه محافظ وملتزم بتعاليم الشريعة الإسلامية.

يقود تلك الحملة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان صاحب رؤية 2030 الكبيرة لتنويع اقتصاد المملكة وإنهاء اعتمادها على النفط عبر تنويع الاقتصاد.

وباتت السعودية تشهد في الآونة الأخيرة تطورات كبيرة على صعيد تمكين المرأة في المجتمع، حيث تقلدت خلال السنوات الخمس الماضية العديد من المناصب الهامة والكبيرة أبرزها تعيين الأميرة ريما بنت بندر سفيرة لبلادها لدى واشنطن بدلاً من الأمير خالد بن سلمان الذي عاد لبلاده للتشاور بعد ما حدث للكاتب الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول ولم يعد للولايات المتحدة مرة أخرى.

وسمحت المملكة مؤخراً للنساء بقيادة السيارة، كما انتشرت في السعودية عروض المصارعة الحرة، وحفلات الأغاني لأشهر المطربين عالمياً وعربياً في مهرجانات ومناسبات مختلفة.

كذلك ظهرت بعض الشابات السعوديات يؤدين أغنيات في بعض المطاعم السعودية، وكان ذلك في السابق ضرباً من الخيال.

وينقسم المجتمع السعودي حول الانفتاح الكبير الذي يعيشه مجتمعهم إلى قسمين، الأول وهو صاحب الصوت المسموع يؤيد الأمير محمد بن سلمان فيما فعله ويفعله، معتبراً أنه يقود بلادهم حتى تصبح “السعودية العظمى” صاحبة الكلمة المسموعة في المحافل الدولية والعالمية.

أما الفريق الثاني فيرى فيما يقوم به الأمير محمد بن سلمان محاولة لـ ” تغريب” المجتمع السعودي عبر إدخال أمور ليست من عاداته وتقاليده التي عرفت على مر عشرات السنين بأنها محافظة.

اقرأ أيضاً: نائب تركي يشرب الماء في نهار رمضان.. وآخر: “أنا لست مسلماً ولانريد تركيا مسلمة” ونواب العدالة والتنمية يردون (فيديو)

وكذلك انقسم العلماء في المملكة حول ما يفعله الأمير محمد بن سلمان إلى قسمين، الأول هو القسم الذي عاض تلك الإصلاحات ودعا لعدم الإكمال فيها بطريقة أو بأخرى مثل الداعية محمد العريفي والدكتور سلمان العودة (جرى توقيفه بعد تغريدة سياسية تمنى فيها الصلح بين قطر والسعودية وانتهاء الأزمة الخليجية) وهؤلاء يواجهون صعوبات في حياتهم، فهم بين موقف عن الكتابة أو موقوف لدى السلطات ولا يُعرف عنه شيء.

والقسم الآخر من العلماء هم الذين يؤيدون الأمير محمد بن سلمان في إصلاحاته، فيرون فيه منهجاً مجدداً للدين كما يرى صاحب العريفي الدكتور “عائض القرني”، وهو الذي بات مقرباً لدى السلطات، ومحموداً لدى الأجهزة الإعلامية التابعة للحكومة السعودية التي باتت تمجد بالقرني بقوة، لا سيما بعد خروجها مع عبدالله المديفر على قناة “روتانا خليجية” واعتذاره للشعب السعودي عن مرحلة “الصحوة”.

لمشاهدة الفيديو في قناة الشاب قريب الفتاة اضغط هنا.

تفضلوا بمتابعة قناتنا على موقع “يوتيوب“.

اقرأ أيضاً: بعد تصريح ناري لوزير الدفاع التركي من قرب الحدود السورية.. فصائل المعارضة تبدأ عملية عسكرية لاستعادة ماخسرته

تعليقات فيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق