تركيا لن تتخلى عن إدلب.. أردوغان يتصل ببوتين بعد عملية عسكرية بدعم من مناطق “غصن الزيتون”

مدى بوست – قال المكتب الصحفي للكرملين، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تلقى اتصالاً من نظيره التركي الرئيس رجب طيب أردوغان بشأن.

وأشار بيان صادر من الكرملين، اليوم الثلاثاء 14 مايو/ أيار 2019 أن بوتين ناقش مع الرئيس أردوغان خلال الاتصال الهاتفي المسألة السورية على وجه الخصوص، وعدم الالتزام المستمر باتفاق وقف إطلاق النار في مناطق خفض التصعيد والمنطقة منزوعة السلاح من قبل نظام الأسد.

وأشار المكتب الصحفي التابع للكرملين أن الرئيسان تبادلا الآراء حول الأطر الرئيسية للمسألة السورية مع التركيز على الوضع في مناطق خفض التصعيد في محافظة إدلب على خلفية عدم إلتزام “المسلحين” بوقف إطلاق النار.

وتجاهل بيان الكرملين ذكر أن نظام الأسد والطائرات الروسية هي المسؤول الأول عن التصعيد الذي تشهده محافظة إدلب.

وأكد الرئيسان التركي والروسي خلال الاتصال على أهمية مواصلة التنسيق الوثيق بين تركيا وروسيا بما في ذلك بين وزارة الدفاع التركية ونظيرتها الروسية بشأن مختلف نقاط التسوية السورية، بحسب البيان الذي نشرته وكالة “سبوتنيك” الروسية للأنباء.

اقرأ أيضاً: بعد تصريح ناري لوزير الدفاع التركي من قرب الحدود السورية.. فصائل المعارضة تبدأ عملية عسكرية لاستعادة ماخسرته

بالإضافة إلى المسألة السورية، بحث الرئيس أردوغان ونظيره بوتين مستقبل العلاقات الثنائية على الصعد السياسية والاقتصادية بين البلدين، بالإضافة لبعض القضايا الدولية، واتفقا على مواصلة الاتصالات.

وذكر الكرملين أن المكالمة جاءت بمبادرة من الجانب التركي، وهو ما يشير إلى رضا ضمني روسي على ما يحصل في إدلب، وأن تركيا هي التي بادرت باعتبارها الضامن الذي يثق فيه الشعب السوري المتواجد في الشمال المحرر.

الرئاسة التركية: النظام يسعى لإحباط التعاون مع روسيا

بدورها، أكدت الرئاسة التركية في بيان لها أن الرئيس رجب طيب أردوغان أكد خلال حديثه مع بوتين على أن التصعيد في إدلب يشكل تهد يداً للجنة الدستورية السورية ويضر بمسار التسوية السياسية.

وأكد الرئيس التركي لبوتين أن نظام الأسد يسعى لـ”إحباط” التعاون بين روسيا و تركيا في إدلب و الإضرار بمسار المفاوضات في أستانا.

تركيا لن تتخلى عن إدلب

بدوره، قال مدير مركز دمشق في إسطنبول للدراسات السياسية لمنطقة الشرق الأوسط، أبو الفرقان، إن عملاً عسكرياً كبيراً ومنظماً يتم في ريف حماة، وذلك بعد دخول قوات النخبة والمؤازرات من مناطق غصن الزيتون إلى إخوانهم في الجيش السوري الحر.

وأكد أبو الفرقان أن الرسالة التركية وصلت وبقوة إلى روسيا في هذه الدقائق، ومفادها أن “تركيا لم ولن تتراجع عن إدلب”.

ويأتي الإعلان عن الاتصال الهاتفي بين الزعيمين بالتزامن مع حملة عسكرية قادتها قوات المعارضة السورية لاستعادة ما خسرته خلال الأيام الماضية من قوات النظام.

وتمكنت قوات المقاومة السورية عبر عملية عسكرية بدأتها خلال الساعات القليلة الماضية من السيطرة على قرية الحماميات خلال أقل من نصف ساعة على بدء المعركة.

اقرأ أيضاً: أرياف حماة تشتعل.. عملية كبيرة لقوات المعارضة تنجح باستعادة عدة قرى.. ورجال النمر في قفص الثوار (فيديو)

وأتبعت قوات المعارضة السورية ذلك باستعادة قرية “الجبين” وطرد قوات الأسد منها.

كما مهدت الفصائل الثورية بالمدفعية على مواقع قوات النظام السوري في كفرنبودة وما حولها قبل أن تبدأ التقدم نحو استعادة المناطق التي خسرتها خلال الأيام القليلة الماضية.

وبدأت فصائل الجيش الحر بالتقدم نحو “كرناز” و “الشيخ حديد” المجاورتين للحماميات في ريف حماة الشمالي، وسط تراجع كبير لقوات النظام السوري.

تفضلوا بمتابعة قناتنا على موقع يوتيوب:

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق