وزير الخارجية التركي يكشف معلومات حول “لجنة صياغة الدستور” السوري

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن الأطراف المعنية بالملف السورية باتت قريبة من الاتفاق حول “لجنة صياغة الدستور” في سوريا.

وقالت وكالة الأناضول التركية للأنباء نقلاً عن مراسلها، الثلاثاء 14 مايو/ أيار 2019 إن وزير الخارجية التركي التقى مع نصر الحريري رئيس هيئة التفاوض التابعة للمعارضة السورية في ولاية إسطنبول .

وقال جاويش أوغلو عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر :” نحن قريبون من الاتفاق حول لجنة صياغة الدستور في سوريا”، مضيفاً أن تصعيد النظام السوري يعتبر مخالفة صريحة لاتفاق سوتشي ويعارض مسار أستانا للحل السياسي.

وكان القرار رقم 2254 الصادر عن مجلس الأمن الدولي عام 2015، نص على إعادة صياغة الدستور السوري، في إطار عملية انتقال سياسي.

وفي يناير/كانون الثاني 2018، صدر قرار بهذا الصدد من “مؤتمر الحوار الوطني” المنعقد في مدينة سوتشي الروسية؛ حيث قررت الأمم المتحدة وتركيا وإيران وروسيا البلد المضيف، والفرقاء السوريون، تشكيل لجنة دستورية.

ويفترض أن تتألف اللجنة الدستورية من 150 شخصا، يعين النظام والمعارضة الثلثين بحيث تسمي كل جهة 50 شخصا، أما الثلث الأخير، فيختاره المبعوث الأممي إلى سوريا، من المثقفين ومندوبي منظمات من المجتمع المدني السوري.

وكانت روسيا وتركيا قد أبرمتا في سبتمبر/ أيلول 2018، اتفاق “سوتشي”، من أجل تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وسحبت بموجبه المعارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة التي شملها الاتفاق في 10 أكتوبر/ تشرين الأول خلال نفس العام.

ومنذ نهاية شهر أبريل/ نيسان الماضي صعّدت قوات النظام السوري والميليشيات التابعة لإيران الأعمال العسكرية على مناطق خفض التصعيد.

ويعيش حاليا في مناطق خفض التصعيد نحو 4 ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف ممن هجرهم نظام الأسد من مدنهم وبلداتهم بعد سيطرته عليها.

تعليقات فيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق