“سرايا المقاومة الشعبية”.. تشكيل جديد في الشمال السوري لدعم المعارضة

مدى بوست – فريق التحرير

أعلن حراك شعبي سوري عن إطلاق “سرايا للمقاومة الشعبية”، وذلك لدعم فصائل المعارضة السورية في التصديق لقوات النظام السوري.

وأعلنت “اللجنة العليا لسرايا المقاومة الشعبية”، في بيان لها نشرته عبر حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” الثلاثاء 28 مايو / أيار 2019 عن انطلاق “سرايا المقاومة الشعبية” وذلك لتقيم الدعم لفصائل المعارضة السورية كي تتمكن من صد محاولات النظام السوري وحلفائه خلال سعيهم للتقدم في المناطق المحررة بالشمال السوري.

وعرفت اللجنة العليا عن نفسها في البيان، بالقول أنها حراك شعبي ثوري تطوعي، يعمل على إعادة تنظيم الطاقات البشرية والمادية من أهالي القرى والبلدات والمهجرين وأبناء العشائر.

وأوضح البيان أن الهدف من ذلك التنظيم هو مساندة فصائل المعارضة السورية في التصدي لقوى الاحتلال الداخلية و الخارجية، والدفاع عن الأرض والعرض حتى الوصول لتحرير كافة الأراضي المحتلة من قبل الميليشيات والقوى الخارجية.

وحول الدعم الذي تتلقاه “سرايا المقاومة” أكد البيان أنها تعتمد على دعم ذاتي، وهي تعمل على مسافة واحدة من كافة الفصائل.

يذكر أن يوم الأحد 12 مايو / أيار الجاري شهد إعلاناً من قبل “مجلس شورى الشمال المحرر” عن تشكيل “سرايا المقاومة الشعبية” بالمناطق المحررة.

وقد تم الاجتماع حينها في معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا لأعضاء المجلس الذين يبلغ عددهم 100 عضو ويمثلون مختلف المناطق من الشمال السوري.

وأوضحت مصادر محلية حينها أن أعضاء مجلس شورى المناطق المحررة اتفقوا حينها على مشروع لتشكيل سرايا المقاومة كي تتاح الفرصة أمام الأهالي للمشاركة في مواجهة الاحتلال الروسي وحليفه نظام الأسد بشكل منظم.

من جانبه، أشار الدكتور بسام صهيوني، رئيس مجلس شورى الشمال المحرر إلى التجاوب الكبير مع المشروع، حيث استقبل العديد من طلبات المدن والقرى التي أبدت رغبتها في الانضمام للمشروع حديث النشأة.

وتشهد المناطق المحررة في الشمال السوري منذ 25 نيسان / أبريل الماضي حملة تصعيد كبيرة من قبل النظام السوري و وروسيا بعد عدم التواصل لاتفاق بين الدول الضامنة (تركيا، إيران ، روسيا) في اتفاق أستانة.

اقرأ أيضاً: الوطنية للتحرير تصطاد “القوات الخاصة الروسية”.. الإعلام التركي يمهد لحرب كبيرة.. وقادة المعارضة يصدرون قرارات هامة بعد اجتماعهم الأخير

وتمكنت قوات الأسد بعد قيامها بحملة التصعيد من السيطرة على عدة مناطق كان أبرزها قلعة المضيق وكفرنبودة وغيرها.

وتمكنت فصائل المعارضة من استعادة كفرنبودة، قبل أن تخسرها مجدداً لصالح قوات الأسد، فيما يجري العمل حالياً على استعادة كافة المناطق التي خسرتها المعارضة.

ومن أجل ذلك شكلت فصائل المعارضة السورية غرفة عمليات مشتركة، واجتمع قادة كبار الفصائل لتنسيق العمل فيما بينهم.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق