على أصوات التكبير.. عشرات الآلاف يلبون نداء أردوغان ويتجهون إلى “يني كابي” لتأدية صلاة التراويح.. وسورية تهدي عمرة للرئيس التركي (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

بث ناشطون أتراك عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً ومقاطع فيديو يظهر جانباً من توافد عشرات الآلاف إلى ميدان يني كابي.

ويتوافد عشرات الآلاف من المواطنين الأتراك إلى الميدان الشهير في ولاية إسطنبول استجابة لدعوة أطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم أمس الجمعة.

وأعلن أردوغان، أن صلاة التراويح سوف تقام مساء السبت 1 يونيو / حزيران 2019 في ميدان يني قابي بولاية إسطنبول التركية بمشاركة 313 ألف شخص.

وأوضح أن ذلك استلهاماً من عدد الصحابة الذين جاهدوا إلى جوار النبي صلى الله عليه وسلم في “غزوة بدر”.

وقال الرئيس التركي خلال كلمة ألقاها الجمعة، أثناء مشاركته ببرنامج إفطار رمضاني في قضاء “أوسكدار” بالطرف الآسيوي لمدينة إسطنبول التركية :” سنصلي مساء غدٍ صلاة تراويح بطريقة أندرون (نمط صلاة معروفة في العصر العثماني) في ساحة يني قابي”.

وأضاف أردوغان أن الهدف هو : ” أداء تراويح أندورن بمشاركة 313 ألف شخص، كان هناك 313 مجاهد في غزوة بدر، والآن سنضع 3 أصفار بجانب 313 لنكون جميعًا في ساحة يني قابي برعاية وقف الديانة”.

وتعرف صلاة التراويح بطريقة “أندرون” منذ عصر الدولة العثمانية، حيث ينوع الإمام خلال الصلاة بين مقامات قراءة القرآن خلال الركعات المختلفة.

ويقوم المؤذنون بين الركعات بتلاوة الأناشيد والابتهالات الدينية، ورفع الأدعية، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.

اقرأ أيضاً: بعد اجتماع قادة الفصائل .. فصيل معارض يعلن اندماجه مع الجيش الوطني شمال سوريا

ويأتي صلاة التراويح في ساحة يني قابي على ساحل الطرف الأوروبي لإسطنبول، في إطار الاحتفالات بالذكرى السنوية 566 لفتح إسطنبول على يد السلطان محمد الفاتح.

ويحتفل الأتراك خاصة، والمسلمون عامة، نهاية مايو/ أيار من كل عام، بذكرى “فتح القسطنطينية”، وهي المدينة التاريخية التي فتحها السلطان العثماني محمد الفاتح، من الإمبراطورية البيزنطية، عام 1453، بعد أن ظلت عصية على الفتوحات الإسلامية لعدة قرون.

 

كما بث ناشطون عرب مقيمون في إسطنبول عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” مقاطع فيديو تظهر جانباً من تواجدهم في ميدان يني كابي.

ويبدو بالفيديو تواجد عشرات الآلاف من الأشخاص الذين لبوا دعوة الرئيس التركي

 

سورية تؤدي العمرة وتهديها لأردوغان 

من جهة أخرى، قامت سيدة سورية بأداء العمرة وإهدائها للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ونشرت السيدة صورة التقطتها من أمام الكعبة، ورقة وقد كتب عليها :”عمرة مقبولة بإذن الله هدية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان ليلة 27 رمضان 1440 هجري، سورية مخلصة لتركيا”.

ونشر الكاتب التركي حمزة تكين عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” صورةً قال إنها وصلته من الحرم المكي الشريف.

وعلق تكين على الصورة بقوله: في هذه الليلة المباركة، هدية رائعة وصلتنا قبل قليل من الحرم المكي الشريف من سيدة سورية هدية للطيب أردوغان”.

 

وتعتبر الدعوة إلى صلاة التراويح في ميدان عام من قبل رئيس الجمهورية التركية سابقة هي الأولى من نوعها، إذ لم يسبق لرئيس تركي أن دعى عامة الناس للاحتشاد من أجل أداء صلاة التراويح.

ومنذ وصوله إلى السلطة، عمد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورفاقه في حزب العدالة والتنمية التركي إلى بناء عشرات الآلاف من المساجد في مختلف المدن والولايات التركية.

وكان من أبرز المساجد التي تم بناؤها في ولاية إسطنبول أكبر مسجد في تركيا والذي تم بناؤه فوق تلة تشامليجا التي تطل على الجانبين الأسيوي والأوروبي للمدينة.

وكذلك يجري العمل حالياً على بناء مسجد كبير في ساحة تقسيم التركية الشهيرة بولاية إسطنبول، وقد أجرى أردوغان عدة زيارات تفقدية لموقع البناء.

وكانت أخر زيارة أجراها أردوغان  خلال مشاركته في مراسم وضع حجر أساس لدار أوبرا داخل مركز أتاتورك الثقافي في ساحة تقسيم الشهيرة، بحسب وكالة “الأناضول” للأنباء.

ماقصّة هذا المسجد؟

قد يبدو لك للوهلة الأولى أن ما يفعله الرئيس التركي مثله مثل أي زيارة تفقدية لمشروع ما من مئات المشاريع التي تنهض بها تركيا في عهده، لعله كذلك لكن لهذا المسجد قصّة خاصة تعود إلى أكثر من ٢٠ عاماً، وتحديداً إلى عام ١٩٩٤.

اقرأ أيضاً: وعد ببنائه منذ ٢٤ عاماً وقبل أن يدخل عالم السياسة.. أردوغان يتفقّد بناء المسجد بساحة تقسيم في إسطنبول (فيديو)

 ففي ذلك العام، قال الرئيس أردوغان إنه سيبني مسجداً في تلك النقطة تحديداً من ميدان إسطنبول، وقد أظهر مقطع فيديو التقط حينها وهو يتحدث عن بناء ذلك المسجد، قبل أن يكون رئيساً للوزراء أو أن يشغل أي منصب سياسي في تركيا.

وتعليقاً على إيفاء الرئيس التركي بالوعد الذي قطعه قبل ٢٤ عاماً، يقول المحلل السياسي التركي الدكتور محمد جانبكلي:” ترى ماهي القوة التي كان يعتمد عليها هذا الرجل، حتى يتحدث عن أشياء مستقبلية”؟

تعليقات فيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق