أول تعليق لروسيا على قصف تركيا للنظام السوري .. وأنقرة تؤكد: سنوقف الأسد عند حدّه

مدى بوست – فريق التحرير

في أوّل تعليقٍ روسي على تصاعد حدة التوتر بين وحدات الجيش التركي العاملة في الشمال السوري وبين قوات الأسد، عبرت روسيا عن رفضها لردة الفعل التركية.

وقال أليكسندر إيفانوف الناطق الرسمي باسم قاعدة حميميم العسكرية المركزية الروسية  في بيان له، الأحد 16 يونيو / حزيران 2019 إن التصعيد الذي يقوم به الجيش التركي في ريف حماة غير مقبول.

وأضاف إيفانوف في بيان نشر عبر قناة “تيلغرام” أن روسيا قامت “بتوجيه تعليمات لقوات الأسد بعدم الرد على نقاط المراقبة التركية، حتى يتم احتواء الوضع وعدم الانزلاق نحو المواجهة بين الجيشين التركي والروسي”.

كما عبّر إيفانوف عن الرفض الروسي لردة الفعل التركية، داعياً الجانب التركي للتحقق من مصدر الاستهداف الذي طال نقطة المراقبة التركية في مورك قبل أن يتهم قوات النظام بهذا الفعل والقيام برد عسكري عليه.

وأوضح أن القيادة الروسية ستبحث الأمر مع نظيرتها التركية لاحتوائه.

اقرأ أيضاً: لسان حالهم يقول: سنعيدها سيرتها الأولى.. بعد انشقاق أبنائهم عن جيش الأسد.. أهالي درعا يأسرون ثلاثة من عناصر النظام

وكانت نقطة المراقبة التركية التاسعة في مدينة مورك بريف حماة قد تعرضت لقصف من قوات الأسد، وقامت القوات التركية بالرد بالمدفعية الثقيلة على مصدر النيران.

ويستهدف نظام الأسد النقاط التركية مراراً، لا سيما نقطة “شير المغار” التي تعرضت للقصف لأكثر من مرتين خلال الشهر الماضي.

تركيا: سنوقف نظام الأسد عند حدّه

بعد تكرار استهداف قوات النظام السوري لنقاط المراقبة التركية في الشمال السوري، أعلنت تركيا أنها لن تتسامح مع تحرشات نظام الأسد بالجنود الأتراك.

وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، الأحد 16 يونيو / حزيران 2019 تعليقاً على استهداف نقاط المراقبة التركية من قبل نظام الأسد إن بلاده لا يمكنها قبول هذا العدوان، مؤكداً أن يخالف مذكرة إدلب التي أبرمتها بلاده مع روسيا.

وأضاف جاويش  أوغلو أن بلاده لايمكنها “التسامح مع تحرشات النظام بجنودنا، وسنوقفه عند حده. على الجميع أن يعرفوا حدودهم”.

اقرأ أيضاً: طائرات روسيا قصفت إحداثيات في إدلب حصلت عليها من تركيا .. صحيفة تركية تقع بخطأ كبير قبل أن تتداركه !

وكانت وزارة الدفاع التركية قد أعلنت في وقت سابق من اليوم الأحد، أن قوات الأسد المتمركزة في تل بازان استهدفت نقطة المراقبة التركية التاسعة في منطقة إدلب لخفض التصعيد بالمدفعية وقذائف الهاون، وقالت إن الهجوم لم يتسبب بخسائر بشرية، والأضرار اقتصرت على بعض التجهيزات والمعدات الموجودة.

وذكر البيان أن القوات التركية المرابطة في المنطقة ردت مباشرة على هذا القصف عبر أسلحتها الثقيلة.

اقرأ أيضاً: روسيا حسمت أمرها : النمر بديلاً للأسد .. التواجد الإيراني في دمشق ينحسر و “اجتماع القدس” سيخرج طهران من المعادلة السورية

وسبق أن اتهمت تركيا السلطات السورية بقيادة  بشار الأسد، بشن هجمات عدة على نقطة المراقبة التركية الـ10 الواقعة جنوب غرب محافظة حماة وداخل منطقة إدلب لخفض التصعيد، بحسب موقع “روسيا اليوم“.

وأسفر الاستهداف الأخير، حسب أنقرة، عن إصابة جنديين تركيين، فيما توعد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بالرد حال استمرار “الهجمات من قبل قوات الأسد”.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق