تركيا تكشف عن أول عربة طائرة محلية الصنع بعد أيام من “السيارة الوطنية” و “الجرار الكهربائي” (صور)

إسطنبول (تركيا) – خاص مدى بوست

في اختراعٍ مثير، أعلنت تركيا عن تمكنها من تصنيع أول عربة طائرة بإمكانيات محلية وطنية كاملة.

وقال المدير الفني لشركة “بايكار” الرائدة في الصناعات الدفاعية والجوية، سلجوق بيرقدار، في عدة تغريدات عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن الشركة تعمل على تصنيع نموذج أولي للعربة الطائرة التي سيجري تصنيعها محلياً.

وأشار بيرقدار إلى أنه قد تم إطلاق اسم “الجزري” على العربة الطائرة، مشيراً إلى أن العمل جارٍ على العربة التي قد تتمكن من التحليق خلال فعاليات مهرجان “تكنو فيست إسطنبول” لتكنولوجيا الطيران والفضاء الذي سيعقد في سبتمبر / أيلول القادم، في حال كان قد تم الانتهاء من النموذج الأولي لها.

ودعا بيرقدار متابعيه إلى المشاركة في آرائهم حول العربة الطائرة التي تعتبر الأولى من نوعها في تركيا من حيث صناعتها بإمكانيات محلية ووطنية.

وحظيت التغريدات التي كتبها بيرقدار بتفاعلٍ واسع من قبل المغردين الأتراك، حيث قام عشرات الآلاف بمشاركة تغريداته عبر حساباتهم الشخصية، فضلاً عن كتابة بعضهم لتعليقات تثني على العمل الذي يتم بأيادٍ وقدرات محلية وطنية.

يذكر أن تركيا تعمل منذ سنوات على تغطية احتياجاتها الدفاعية بتصنيعٍ محلي ووطني، حيث قامت بصناعة وتطوير العديد من المروحيات التي أشهرها مروحية “أتاك” فضلاً عن المدرعات التي بدأت بتصديرها مؤخراً.

كما تعتبر تركيا من الدول الرائدة في تصنيع الطائرات المسيرة بدون طيار وغيرها من المنتجات الدفاعية، إذ بدأت بتصدير عدة منتجات دفاعية مثل المدرعات والطائرات بدون طيار والمروحيات بعد أن حققت الاكتفاء الذاتي من تلك المنتجات.

وكانت جمعية الشركات المصنعة للمنتجات الدفاعية والفضائية التركية قد أعلنت أن شركات الدفاع والفضاء التركية قد حققت في 2018 رقماً قياسياً جديداً إذ بلغ حجم طلبات الشراء أكثر من 12 مليار دولار، محققاً ارتفاعاً بنسبة 52٪ عن العام الذي سبقه 2017.

السيارة التركية قريباً في الأسواق 

على صعيد ذي صلة بمجال الصناعات المحلية التركية، كشفت تركيا عن موعد إصدار النموذج الأولي من السيارة التركية محلية الصنع.

وقال رفعت حصارجكلي أوغلو، رئيس مجلس إدارة مجموعة مبادرة السيارات التركية في تغريدة عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن مجلس إدارة الشركة عقد اجتماعاً بمشاركة وزير الصناعة والتكنولوجيا وجميع الأعضاء، وقد تم تفحص النسخة الأولى من النموذج الأولي للسيارة التركية محلية الصنع.

وأوضح حصارجكلي أوغلو أنه سيتم الكشف عن نموذج السيارة التركية في نهاية العام الجاري، مرفقاً صور للنموذج الأولي للسيارة التركية.

وتم خلال الاجتماع المذكور بين أعضاء مجلس إدارة الشركة ووزير الصناعة والتكنولوجيا مصطفى ورانك النسخة الأولى من السيارة التركية محلية الصنع.

وشهد الاجتماع تقديم عرض للوزير وبعض المعلومات حول السيارة التركية الجديدة التي من المتوقع أن يكون لها 5 نماذج مختلفة، حسبما ذكر وزير الصناعة والتكنولوجيا ورانك.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن في 11 يونيو/ حزيران 2018 أن النموذج الأولي للسيارة التركية محلية الصنع سيكون جاهزاً خلال عام 2019، مشيراً إلى أن الإنتاج سيبدأ عام 2021.

وكانت مجموعة من كبرى الشركات التركية أبرزها “الاناضول ، بي إم سي، تروكسيل، كراجا القابضة، وزورلو القابضة” قد وقّعت شراكة مع اتحاد الغرف والبورصات في 31 مايو/ أيار 2019 اتفاقية لتأسيس شركة صناعية تجارية محدودة لمبادرة السيارة التركية المحلية.

أول جرار كهربائي تركي.. أردوغان يدشّنه 

وقبل حوالي إسبوعين، وخلال مشاركته في فعاليات النسخة 69 من “عيد الحصاد التقليدي” التركي في قضاء بولاتي بالعاصمة التركية أنقرة، دشن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أول جرار كهربائي تركي محلي الصنع.

وخلال مراسم التدشين، جلس الرئيس التركي على مقعد القادة الخاص بالجرار الكهربائي، وشارك في حراثة أحد الحقول، قبل أن يطلع على معلومات تفصيلية عن الجرار من الفنيين والمصنعين.

وتحدث الرئيس التركي بعد ذلك مع المزارعين والتقط معهم الصور التذكارية، قبل أن يشارك في حصاد القمح ويتولى قيادة الحصّادة بنفسه، متوجهاً بكلمة أمام الحشود الجماهيرية التي تجمعه في مديرية المنشآت الزراعية في قضاء بولاتي.

وذكر الرئيس التركي خلال كلمته أن الجرار الكهربائي الذي قام باختباره وتم تطويره بإمكانيات محلية تركية أصبح جاهزاً للإنتاج التجاري، حسبما ذكرت وكالة “الأناضول” التركية للأنباء.

ولفت أردوغان أن أبرز مميزات ذلك الجرار هو إمكانية أن يعمل 7 ساعات متواصلة بشحن لمدة 45 دقيقة فقط، فضلاً عن أنه يعمل بمحرك تبلغ قوته 105 أحصنة، دون أن يصدر عنه الضجيج المعتاد من الجرارات التقليدية.

وأكد الرئيس التركي أن ضمان الأمن الغذائي من أهم مسائل الأمن القومي التركي، حيث قال:” نحن نرى أنه لا يوجد فرق بين استيراد القمح من أجل الاستهلاك الداخلي، وبين شراء الأسلحة من الخارج”، في إشارة إلى أهمية إنتاج الغذاء محلياً.

وأكد الرئيس التركي أن حكومته ستعمل على أن تجعل تركيا من أقوى الدول في الزراعة والثورة الحيوانية بحلول عام 2023، وهي الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية، والتي أطلق أردوغان برنامجه حولها منذ أن كان رئيساً للوزراء.

الجدير بالذكر أن تركيا تولي الأهمية الأكبر في صعودها إلى توطين الصناعات بشكلٍ عام، لا سيما الدفاعية منها لمعرفتها أن الاستقلال السياسي مرتبط بشكلٍ وثيق بالإنتاج الدفاعي.

وقد أبرمت تركيا مؤخراً صفقة للحصول على منظومة الدفاع الجوي الروسية إس 400 مع وجود اتفاق يقضي بنقل تقنية التصنيع إلى تركيا، ما يعني أنها ستصبح قادرة بعد سنوات قليلة على إنتاج منظومة دفاعية خاصة بها.

وعلى خلفية شراء تركيا للمنظومة الروسية، أعلنت واشنطن عن تعليق مشاركة أنقرة في تصنيع مقاتلة الجيل الخامس إف 35 التركية، إذ كانت تركيا شريك أساسي في التصنيع، وقد أبرمت عقداً للحصول على 100 مقاتلة منها، إلا أنها ما زالت تعمل على برنامج المقاتلة الوطنية التركية التي من المتوقع أن تحلّق في الأجواء خلال الأعوام القليلة القادمة.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق