خبر سار للسوريين بإسطنبول.. السلطات تبحث تمديد مهلة المغادرة

إسطنبول (تركيا) – خاص مدى بوست

نقلت صحيفة يني شفق التركية أن السلطات التركية تبحث في تمديد الفترة الممنوحة لخروج السوريين غير المسجلين في مدينة إسطنبول إلى ولايتهم والتي ستنتهي في العشرين من أغسطس الجاري.

وبحسب الصحيفة التركية فإن مساعدة الرئيس العام لحزب العدالة و التنمية “ليلى شاهين أوسطى” قالت إن المهلة التي منحت حتى العشرين من أغسطس قصيرة جداً، ويتم التخطيط لتمديدها ثلاثة أشهر، حسبما ترجم موقع مدى بوست.

وأشارت أوسطى إلى وجوب حصول السوريين على تصريح عمل مضيفة أن الهدف الأساسي هو تسجيل الجميع لتبدأ عمليات التفتيش، وإذا تبين بعد عمليات التفتيش وجود سوريين غير مسجلين فسيتم تطبيق عقوبات جنائية عليهم.

وقالت إن الأمر مطابق تماماً للوضع في إسطنبول، المهلة الممنوحة لخروج السوريين غير المسجلين في الولاية قصيرة جداً ونحن نخطط لتمديدها ثلاثة أشهر، مشيرة إلى أنه سيتم تقديم المساعدة للأشخاص الذين افتتحوا أماكن ووفروا فرصاً للعمل في المدينة إضافة إلى الأشخاص الذين يعملون بشكل صحيح.

وقالت الصحيفة إن حزب العدالة والتنمية وضع خارطة عمل جديدة من أجل الأفكار التي يتبناها الأتراك تجاه السوريين الموجودين في تركيا مضيفة أنه سيتم تفعيل منظمات المجتمع المدني و قادة الرأي من أجل الأعمال تجاه السوريين.

وأوضحت ليلى شاهين أوسطى ، مساعدة رئيس حزب العدالة والتنمية المكلفة بحقوق الإنسان إن الأعمال ستكون على النحو الآتي:

سيتم توفير تعليم للغة

التعليم هو واحد من أهم المشاريع التي سيتم العمل عليها، سيتم توفير إمكانات مختلفة لتعليم اللغة التركية لتمكين السوريين من مواجهة مشاكلهم المتعلقة باللغة في العمل والصحة والحياة الاجتماعية.

وحول الاستثمارات والعمالة، قالت أوسطى إن هناك أكثر من 10آلاف شركة مسجلة في تركيا توفر أكثر من 100 ألف فرصة عمل.

وأضافت، القضية الأخرى التي نعمل عليها هي الصحة، لقد تم تأسيس مراكز صحية للمهاجرين يعمل فيها العاملون في مجال الصحة القادمون من سوريا، ومن خلال هذه المراكز استطعنا تخفيف الضغط في المستشفيات وحل مشكلة التواصل إضافة إلى تقديم الخدمات الصحية بشكل أفضل.

كما أضافت أنه تم البدء بتحصيل “أجرة الاشتراك” وهو ما يدفعه الطلاب الذين تجاوزوا سن التعليم للدولة.

طاولة عمل أيضاً من أجل البلديات

وقالت أوسطى أنه تم تقديم مجموعة من المسؤوليات لرؤساء البلديات تتعلق بافتتاح مكاتب أو طاولات للهجرة سيتم من خلالها إبلاغ السوريين بكيفية التقدم بطلب للحصول على تصريح عمل ، وكيفية فتح عمل تجاري، والحصول على تراخيص.

التواصل مع قادة الرأي

كما أضافت قائلة: هناك أحياء يعيش فيها السوريون بكثافة، قلنا إنه على قادة الرأي من السوريين التواصل معهم من أجل الوصول إلى تسوية لهذه الكثافة.

المنظمات المعنية بالمرأة والشباب

صرحت أوسطى أنه تم التواصل مع المنظمات المعنية بشؤون المرأة والشباب، وطلب منهم العمل على إنشاء تواصل مع الشباب السوريين لمساعدتهم في تخطي مشاكل تعلم اللغة وكيفية التصرف في الحياة الاجتماعية.

مضيفة: نعلم أن الأطفال في المدارس يواجهون صعوبات متعلقة باللغة، من أجل اندماج هؤلاء الأطفال يجب اندماج الأمهات أولاً، لذلك سوف نعقد اجتماعات لتمكين الأم السورية من إخبارنا بمشاكلها والعمل على حلها.

كما سيتم إنشاء جسر تواصل بين السوريين والأتراك وشرح قواعد الحياة في تركيا للسوريين.

يذكر أن السلطات التركية بدأت قبل عدة أسابيع بحملة لتنظيم وجود السوريين في ولاية إسطنبول، كما قامت بترحيل العشرات من السوريين إلى مدينة إدلب ودعت السوريين المخالفين إلى التوجه إلى الولايات المسجلين فيها.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق