الإبداع السوري يصل بلاد السامبا.. قصّة “مترو برازيل” الذي أسسه مهاجر سوري وبات بوابة الشركات البرازيلية للشرق الأوسط!

ريو دي جانيرو (البرازيل) – خاص مدى بوست

في زحمة المتاجر الإلكترونية، وكثرة المنتجات الصينية التي أغرقت الأسواق، انطلق متجر “مترو برازيل” ليوصل لك أفخم المنتجات البرازيلية إلى باب منزلك.

المهاجر السوري علاء قره علي هو الذي يقود قطار المتجر الإلكتروني “مترو برازيل” والذي يعتبر المتجر الإلكتروني البرازيلي الموجه للخارج.

يروي لنا قره علي جانباً من قصّة النجاح التي كتبها، حيث بات للموقع الذي لم يمضي على انطلاقه سوى عامين مكانة مرموقة بين المتاجر الإلكترونية الرائجة في مختلف دول العالم، لا سيما في دول الخليج العربي وأوروبا.

يقول علاء قره علي لموقع “مدى بوست”، إن الحكاية بدأت معه منذ أن هاجر للبرازيل عام ٢٠١٥ حيث له لاحت له فكرة ربط البرازيل بالخارج وتعريف الشرق الأوسط على المنتجات والثقافة البرازيلية وكان انطلاق مترو برازيل عام 2017 اي بعد عامين من وصلوه إلى البرازيل، ليكون “مترو برازيل” هو الجسر الذي يربط بلاد “السامبا” التي وجد في منتجاتها ما يحتاجه العالم العربي المتخم من المنتجات الصينية.

مترو برازيل.. قصّة نجاح ترويها الأرقام 

تروي الأرقام التي حققها مترو برازيل جانباً مهماً من قصّة نجاحه، فالمتجر الذي لم يمض على إطلاقه سوى عامين تمكّن من تحقيق أكثر من 30 ألف عملية بيع خلال عامه الأول.

وسجّل المتجر نسبة ارتفاع بلغت أكثر من 60٪ في العام الثاني، حيث سجّل حوالي 50 ألف عملية بيع عبر الموقع لمختلف دول العالم العربية والأوروبية.

ويقدم المتجر خدماته بثلاثة لغات، هي العربية والإنجليزية والبرتغالية التي تعتبر اللغة الرسمية في البرازيل، وقد قارب عدد زيارات الموقع حوالي المليون زيارة، فضلاً عن وجود حوالي 60 ألف مستخدم يملكون حسابات مسجلة في الموقع، ما يعني أنه بات جزئاً من الأسواق التي يقصدونها باستمرار.

وبلغ إجمالي عمليات البيع التي سجّلها المتجر حتى الآن حوالي 80 ألف عملية بيع خلال العامين، بمعدل 114 عملية بيع في كل يوم.

ومن الميزات التي دفعت العملاء للإقبال على مترو برازيل والتعامل معه، هو درجة الأمان العالية التي يتمتع بها الموقع، إذ يستخدم أفضل التقنيات العالمية في مجال الدفع الإلكتروني، فضلاً عن توفيره خدمة مميزة لعملائه بتوفير الدعم الفوري عبر إتاحة التواصل معه في أي وقت وعلى مدار الأسبوع.

بوابة الشركات البرازيلية للعالم العربي 

نظراً لأنه الأول من نوعه عربياً في البرازيل، باتت الشركات البرازيلية تنظر لموقع “مترو برازيل” بوصفه همزة وصل بينها وبين الأسواق العربية.

ويعمل المتجر الذي أسسه المهاجر السوري مع أهم الماركات البرازيلية الراقية في البرازيل، وقد حصل على وكالات حصرية للعديد من الماركات، ليكون هو البوابة الوحيدة لمنتجاتها في الشرق الأوسط.

ويؤكد قره علي أنهم يحرصون على اختيار الشركات التي تملك أعلى مستوى من المنتجات، وذلك لحرصهم على إيصال المنتجات عالية الجودة لعملائهم حول العالم، لاسيما في الوطن العربي، مشيراً أنهم يسعون لتقديم أعلى جودة بأفضل خدمات لعملائهم.

وكشف لنا قره علي انه اقترب من افتتاح اول مقر رسمي لمترو برازيل في الشرق الاوسط في الامارات العربية المتحدة ليكون بمثابة مقر رسمي ومستودع رئيسي لمترو برازيل، علما آنه في الوقت الحالي يتعامل مع وكلاء تجاريين محليين في عدة بلدان في الخليج العربي وأوروبا لتسريع عملية الشحن للعملاء حيث آنهم يحرصون على ان تكون مدة تسليم الطلبات خلال مدة لاتتجاوز ال ٥ ايام.

ما الذي يميز المنتجات البرازيلية؟

تشتهر المنتجات البرازيلية بجودتها، إذ تحتل مرتبة متقدمة عالمياً بين أفضل المنتجات، لاسيما عندما يتعلق الأمر بالمشدات البرازيلية، فهي الأفضل في العالم بدون منازع.

ويقدم موقع “مترو برازيل” إلى جانب المشدات، مجموعة متنوعة من المنتجات البرازيلية مثل منتجات العناية بالبشرة والعناية الشخصية بالإضافة للملابس الرجالية والنسائية والحقائب الجلدية وغير ذلك من الإكسسوارات المميزة والفريدة والأحجار النادرة.

ويمكنكم متابعة “مترو برازيل” عبر زيارة موقعه الرسمي عبر الإنترنت، أو من خلال صفحاته في مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك“، و “تويتر” ، وأنتسغرام، ولينكد إن“.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق