بعد دعوة محمد علي الجيش للوقوف بجانب الشعب في تظاهرات الجمعة.. تصريحات لوزير الدفاع المصري

القاهرة (مصر) -مدى بوست

قبل ساعات من تظاهرات شعبية مرتقبة استجابة لدعوات أطلقها المقاول المصري محمد علي، صرّح وزير الدفاع المصري أن الجيش على قلب رجلٍ واحد.

وقال الفريق أول، محمد زكي، وزير الدفاع المصري والقائد العام للقوات المسلحة المصرية، الأربعاء 18 سبتمبر أيلول 2019 إن القوات المسلحة كانت وستبقى درعاً حامياً للوطن، وحصناً منيعاً يصون ويحمي مقدراته.

وأكد زكي في تصريحات أدلى بها خلال لقائه عدداً من الضباط والجنود من مقاتلي قوات الصاعقة والمظلات أن “رجال القوات المسلحة المصري على قلب رجلٍ واحد ويدافعون عن أمن مصر بأرواحهم ودمـ ـائهم، ويضعون المصلحة العليا للوطن فوق جميع الاعتبارات”.

تصريحات القائد العام للقوات المسلحة المصرية، يأتي قبيل ساعات من تظاهرات متوقعة استجابة لدعوة أطلقها المقاول والممثل المصري محمد علي، والذي أثارت فيديوهاته موجة جدلٍ واسعة في الشارع المصري مؤخراً.

وأكد زكي في تصريحاته أن رجال القوات المسلحة وبإرادتهم القوية وعزيمتهم التي لا تلين ماضون بأداء المهام المقدسة الملقية على عاتقهم لحماية الوطن.

وأوضح أن رجال القوات الخاصة يعملون بعزيمةٍ وإصرار من أجل الحفاظ على مقدسات الوطن، منوهاً بالدعم الذي تقدمه قيادة الجيش المصري لفرق الصـ ـاعقة والمظلات كي تتمكن من تأدية مهامها بكفاءة عالية ضمن المنظومة المتكاملة للجيش المصري.

تصريحات الفريق أول محمد زكي تأتي قبل ساعات من مظاهرات شعبية مرتقبة استجابة لطلب محمد علي الذي اشتهر على وسائل التواصل الاجتماعي باسم “مقاول الجيش” وذلك بسبب عمله كمقاول بناء لمشاريع كبيرة للجيش قبل أن يحدث بينهم خلاف مالي دفع محمد علي لكشف بعض المعلومات السرية التي بحوزته.

وزير الدفاع المصري محمد زكي

الداخلية المصرية تستنفر بسبب فيديو محمد علي 

ونشر الفنان المصري محمد علي، أول أمس الإثنين 16 سبتمبر/ أيلول 2019 مقطع فيديو أحدث موجة من الجدل داخل وزارة الداخلية المصرية دفعها للاستنفار.

حيث دعا محمد علي إلى خطوات عملية على أرض الواقع من أجل العمل على إنهاء فترة حكم الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي.

وذكرت شبكة “الجزيرة نت”، نقلاً عن مصادر أمنية في وزارة الداخلية المصرية قولها أن “اللواء محمود توفيق أصدر تعليمات برفع حالة الطـ ـوارئ داخل وزارة الداخلية ومنع الضباط من الإجازات واستدعاء الضباط المجازين للعودة إلى رأس عملهم على الفور.

وكان المقاول محمد علي قد أعلن في بث مباشر عبر حسابه الشخصي في موقع “فيسبوك” عن ما قال إنها خطة هادفة لرحيل الرئيس السيسي.

ودعا محمد علي للتفاعل مع هاشتاق حمل اسم «#كفايه_بقي_ يا_سيسيي» حتى يوم الخميس المقبل، مطالباً الرئيس المصري بالرحيل في حال وصلت المشاركة بالهاشتاق لـ 30 مليون من أصل 100 مليون مصري.

وبالفعل حظي الهاشتاق بانتشار وتفاعل واسع، حيث سجل عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أكثر من مليون تغريدة شاركت فيه من مختلف دول العالم التي تضم جاليات مصرية.

وقال محمد علي إنه سيقوم بتحديد بعض المناطق الهامة للمواطنين المصريين حتى يقوموا بالتظاهر فيها يوم الجمعة القادم في حال تجاوز المشاركات بالهاشتاق للعدد المطلوب.

وفي مقطع فيديو آخر، طالب محمد علي المواطنين المصريين بالخروج يوم الجمعة القادم للتعبير عن رفضهم لاستمرار حكم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

كما دعا الرئيس المصري إلى أن يقوم بالإعلان عن تنحيه يوم الخميس القادم، معتبراً أن “السيسي أصبح كـ ـاذباً في نظر الشعب المصري على حد قوله.

وتحدث علي خلال الفيديو الذي نشره يوم أمس الثلاثاء، عن ما سمّاه بـ” اللعبة” التي سيلعبها مع السيسي يوم الجمعة القادم، إذ سيقوم المصريين بالنزول للشارع في الساعة السابعة مساء ويلقون على بعضهم السلام ويقومون ببعض الأنشطة الاجتماعية يتخللها هتاف للحرية.

وقال المقاول تعليقاً على ذلك” انزلوا يوم الجمعة الساعة ٧، المسلم والمسيحي والإخواني والليبرالي، انزلوا بوسوا بعض والعبوا كرة واسمعوا موسيقى وأغاني وأكيد مش حيعتـ ـقلوكم لأنكم بتسمعوا موسيقى، السيسي سيتساءل ماذا يفعل الناس بالشارع في تلك الساعة”، داعياً المتظاهرين للهتاف للحرية.

المقاول والفنان المصري محمد علي

ودعا محمد علي وسائل الإعلام العربية والعالمية إلى تسليط الضوء على ما سيقوم الشعب المصري بفعله يوم الجمعة القادم، مؤكداً أن ذلك التحرك سيكون تحركاً سلمياً.

ووجه المقاول المصري نداءاً إلى الجيش والشرطة المصرية دعاهم فيه للوقوف إلى جانب الشعب المصري، قائلاً “نحن إخوة”.

يشار إلى أن رجل الأعمال والممثل المصري بدأ قبل حوالي الشهر في الظهور الإعلامي لمطالبة القوات المسلحة بالحصول على مستحقات مالية يزعم أن الجيش المصري مدين له فيها لقاء عمله في بعض المشاريع وقد تجاوزت قيمتها الـ ٢٠٠ مليون جنيه مصري.

وأثارت فيديوهات محمد علي موجة جدل واسعة في الشارع المصري، وقد حظيت فيدوهاته بانتشار واسع بين الشباب، حيث حصد ملايين المشاهدات خلال فترة قياسية، وبات ينافس أشهر البرامج التلفزيونية المصرية من حيث عدد المشاهدات اليومية.

ويعتمد الشاب المصري أسلوباً بسيط في فيديوهاته، إذ يستخدم لغة الشارع الشائعة في الحديث ويخاطب الشارع المصري بأسلوب بسيط قريب مما يعيشونه في حياتهم اليومية.

وفي الوقت الذي يتحدث محمد علي عن أنه نادم لتعاونه مع الجيش السابق وذلك هو سبب فيديوهاته ودعوته للناس إلى التغيير، يتحدث البعض عن أن الرجل يمثل جناح من القوات المسلحة المصرية، وأنه لولا وجود دعم له لما تجرأ على الخروج والحديث بكل هذه القوة والصراحة والكشف عن مشاريع ضخمة كان الجيش المصري مازال يخفيها ولم يعلن عنها.

وآخر ما تحدث عنه محمد علي وأثار جدلاً واسعاً كان القصور الرئاسية التي يتم بناؤها في مصر، وهو ما دفع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الخروج والتأكيد على وجود تلك القصور، مشيراً أنه يبنيها لمصر وليست ملكاً شخصياً له.

وسبق أن تحدث محمد علي عن أن هناك الكثير من الضباط في الجيش المصري وجهاز الشرطة قد تواصلوا معه وأبلغوه تضامنهم معه ومع اي حراك شعبي قد ينجم عن دعواته، إلا أن تصريحات وزير الدفاع تؤكد أن مؤسسة الجيش والقيادات العليا ليست مطلعة على مثل تلك التواصلات حال كانت صحيحة.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق