“مترو برازيل”.. نجوم ومشاهير عرب يشيدون بمشروع إلكتروني أسسه مهاجر سوري

ريو دي جانيرو (البرازيل)- خاص مدى بوست

أشاد مجموعة من النجوم والمشاهير العرب بينهم الفنانة اللبنانية سيرين عبد النور بجودة الخدمات والبضائع التي يقدمها متجر إلكتروني متخصص بالمنتجات البرازيلية يملكه مهاجر سوريا.

ورصد موقع “مدى بوست”، آراء مجموعة من النجمات والسيدات العربيات الشهيرات اللاتي نشرن عبر حساباتهم الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تحدثن فيها عن “مترو برازيل” وجودة البضائع والخدمات التي يقدمها.

ومن أبرز الفنانات اللاتي عبرن عن إعجابهنّ بمتجر “مترو برازيل”، الفنانة اللبنانية سيرين عبد النور، والمذيعة الإماراتية رؤى الصبان والممثلة الكويتية أمل العوضي، والدكتورة الكويتية الشهيرة خلود الزهر، والإعلامية الكويتية نهى نبيل.

وكانت معظم المنتجات التي عبرت السيدات عن إعجابهن بها ترتبط بالملابس النسائية، لا سيما “الكورسيهات” أو المشدات حيث أكدن أنها تمتاز بجودة عالية تنافسية وبأسعار معقولة.

وقالت الفنانة اللبنانية سيرين عبد النور عبر الفيديو الذي رصده موقع “مدى بوست” مخاطبة جمهورها :”هاي للكل بصراحة اليوم في عندي سر بيني وبينكم بدي خبركم ياه، له علاقة بالكثير من الرسائل التي وصلتني على السوشيال ميديا وتسألني كيف أحافظ على رشاقتي؟”، خاصة وأنها منذ سنة تقريباً رُزقت بطفل.

وأضافت سيرين:”اليوم بدي خبركم لنكون كتير واقعيين وصريحين إنو أي امرأة تحتاج من 4 لـ 9 أشهر حتى يضب جسمها مثل ما لازم، وطبعاً لازم تهتم بالحمية، بالدايت وتاكل أشياء معينة وتشرب ماء وتعمل سبور وتشوف حكيم، هذا كله صحيح وكتير منيح”.

وتابعت :”اليوم أنا بدي خبركم عن شغلة ساعدتني حتى قدرت أوصل لنتيجة”، مشيرة أنها بعد الولادة دعيت للكثير من المناسبات والتي اضطرت أن ترتدي فساتين فيهأ، وكان مظهر بطنها يسبب لها إحراج يبدو ظاهراً على وجهها، موضحة أن استخدام المشدات يقلل أكثر من 3 مقاسات، ودون أن يظهر تحت الملابس، موضحة أنها استعملت اللون الخمري وحصلت عليه من “مترو برازيل” وهو المتجر الذي يملكه مهاجر سوري.

أما الشاعرة والإعلامية الكويتية نهى نبيل، فقد قالت عبر مقطع فيديو نشرته عبر حسابها في موقع “سناب شات” إنها قامت بتجربة “كورسيهات” (مشدات) من كل الأنواع سواء صينية أو غيرها من تلك التي تظهر من تحت الملابس، موضحة أن الأفضل على الإطلاق هي المشدات البرازيلية.

وتشير نهى نبيل، إلى أن المشدات الأفضل هي ماركة لوبا، موضحة أنها خفيفة ويتم لبسها في فصلي الصيف والشتاء دون أن تعطي شعور بالحرارة، فضلاً عن وجود سيليكون حول الخصر يمنع تحرك المشد أثناء المشي، مشيرة إلى أنها تملك كافة الألوان منه وقد حصلت عليه من مترو برازيل.

وكان المهاجر السوري “علاء قره علي” مؤسس متجر “مترو برازيل”، قد تحدث في حوار سابق مع موقع “مدى بوست” عن الأسباب التي دفعته لإطلاق هذا المتجر الذي حاز مكانة مرموقة بين المتاجر الإلكترونية خلال وقتٍ قصير لم يتجاوز العامين.

وأوضح قره علي أن الحكاية بدأت معه منذ أن هاجر للبرازيل عام ٢٠١٥ حيث له لاحت له فكرة ربط البرازيل بالخارج وتعريف الشرق الأوسط على المنتجات والثقافة البرازيلية وكان انطلاق مترو برازيل عام 2017 أي بعد عامين من وصوله للبرازيل، ليكون  بمثابة الجسر الذي يربط بلاد “السامبا” التي وجد في منتجاتها ما يحتاجه العالم العربي المتخم من المنتجات الصينية.

اقرأ أيضاً: الإبداع السوري يصل بلاد السامبا.. قصّة “مترو برازيل” الذي أسسه مهاجر سوري وبات بوابة الشركات البرازيلية للشرق الأوسط!

يشار إلى أن “مترو برازيل” ويقدم خدماته بثلاثة لغات، هي العربية والإنجليزية والبرتغالية التي تعتبر اللغة الرسمية في البرازيل، وهو موقع مخصص وفقاً للمعايير العالمية، ويوفر بيئة تسوق آمنة لعملائه.

مترو برازيل: عضو رسمي في غرفة التجارة العربية البرازيلية

وقد حصل المتجر على وكالات حصرية للعديد من أشهر الماركات البرازيلية، ليكون هو البوابة الوحيدة لمنتجاتها في الشرق الأوسط.

ونظراً للنجاح الكبير الذي حققه المتجر الإلكتروني، فقد أصبح عضواً رسمياً في غرفة التجارة العربية البرازيلية المشتركة.

مترو برازيل أصبح عضواً في غرفة التجارة العربية البرازيلية المشتركة
مترو برازيل أصبح عضواً في غرفة التجارة العربية البرازيلية المشتركة

ومن المخطط له أن يتم افتتاح أول مقر رسمي لمترو برازيل بالشرق الأوسط في دولة الإمارات العربية المتحدة ليكون بمثابة مقر رسمي ومستودع رئيسي لمترو برازيل الذي يقدم إلى جانب المشدات، مجموعة متنوعة من المنتجات البرازيلية مثل منتجات العناية بالبشرة والعناية الشخصية بالإضافة للملابس الرجالية والنسائية والحقائب الجلدية وغير ذلك من الإكسسوارات المميزة والفريدة والأحجار النادرة.

ويمكنكم متابعة “مترو برازيل” عبر زيارة موقعه الرسمي عبر الإنترنت، أو من خلال صفحاته في مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك“، و “تويتر” ، وأنتسغرام، ولينكد إن“.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق