تركيا تحمي 4 ملايين إنسان في إدلب وتمنع الأسد من اقتـ ـحامها.. والاتحاد الأوروبي يؤكد : لا عودة للعلاقات مع النظام السوري!!

أنقرة (تركيا) – مدى بوست – فريق التحرير

أشاد السيناتور الأمريكي “ليندسي غراهم” بالدور الهام الذي تلعبه تركيا في الملف السوري، وأعرب عن تفاؤله في إقامة علاقة استراتيجية أكثر متانةً وقوة معها.

وأكد أنه لا يمكن الاستغناء عن الدولة التركية في حل قضايا المنطقة، وأثنى على جهودها في منع قوات نظام الأسد من اقتـ ـحام مدينة إدلب، وارتـ ـكاب المـ ـجازر بحق المدنيين.

والتقى “غراهام” بالرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” في مدينة نيويورك على هامش فعاليات الجمعية العمومية، حيث بحثا آخر المستجدات في سوريا والمنطقة، بالإضافة إلى مناقشة برنامج طائرات إف-35.

وقد صرّح السيناتور الجمهوري لوكالة “الأناضول” عقب اللقاء بأن تركيا تمنع قتـ .ــل 4 ملايين إنسان في إدلب وما حولها، مؤكداً على أهمية الدور المحوري التي تقوم به أنقرة في الملف السوري.

ونوه “غراهام” إلى أهمية المساهمة التركية في “الحفاظ على وحدة الأراضي السورية ومحاربة تنظيم الدولة وعدم السماح لنظام الأسد بالحسم العسكري على الأرض”.

وختم حديثه بقوله: “أنقرة ليست مهمة لنا في الملف السوري فحسب بل هي حليف مهم لسائر المنطقة.. وأنا متفائل من إقامة علاقة إستراتيجية أكثر عمقاً معها، مضيفاً أن “عودة تركيا إلى برنامج طائرات إف-35، وربما إبرام اتفاقية تجارة حرة معها، مهم جداً”.

وبدوره بحث الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، أمس الأحد، مع نظيره “دونالد ترامب”، العلاقات الثنائية بين البلدين وعدة قضايا إقليمية، وذلك حسب بيان صادر عن رئاسة دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، حيث ذكر البيان أن مباحثات أردوغان وترامب جاءت في اتصال هاتفي بينهما.

هذا ومن المتوقع أن يعقد الجانبان لقاءً ثنائياً على هامش اجتماعات الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، بعد أن وصل الرئيس أردوغان منذ يومين إلى مدينة نيويورك للمشاركة في تلك الاجتماعات.

موقف الاتحاد الأوروبي ثابت من نظام الأسد

 

من جانبها شدّدت مفوضة الاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية “فيديريكا موغيريني” أن سياسة الاتحاد ثابتة بأنه لا يمكن عودة النظام السوري إلى المجتمع الدولي.

وأكدت على أن مشاركة الدول الأوروبية في عملية إعادة الإعمار في سوريا لن تتم دون حدوث حل سياسي كامل يسمح بانتقال فعلي للسلطة، ويؤمن عودة اللاجئين، مؤكدة على ثابت موقف دول الاتحاد الأوروبي بعدم عودة العلاقات مع النظام السوري.

وبحثت “موغيريني” خلال لقائها مع وفد هيئة التفاوض السورية اليوم الاثنين في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، الأوضاع في الشمال السوري ومحافظة إدلب، حيث اتفق الجانبان على ضرورة اتخاذ الاتحاد الأوروبي موقفاً سياسياً قوياً يمنع الاعتـ ـداءات على المدنيين في المنطقة.

وجاء هذا اللقاء على هامش فعاليات الجمعية العمومية المقام حالياً في نيويورك، وأكد الطرفان خلال المباحثات على أنه لا حل في سوريا إلا وفقاً للقرارات الدولي، وطالب وفد هيئة التفاوض  الاتحاد الأوروبي بزيادة الدعم الإنساني للمناطق التي تتعرض لاعتـ ـداءات النظام السوري وحلفائه، وبشكل خاص محافظة إدلب.

تجدر الإشارة إلى أن هيئة التفاوض تحاول استثمار حضورها لاجتماعات الجمعية العامة في نيويورك، وتعمل على حشد الدعم للقضية السورية ونقل صورة عن الوضع في إدلب، من خلال عدة لقاءات تجريها مع أعضاء الكونغرس الأمريكي والمبعوث الخاص إلى سوريا “جيمس جيفري”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق