المعلم يدفن اللجنة الدستورية قبل ولادتها.. ويعلن استمرار العمليات العسكرية على إدلب

أنقرة (تركيا) – مدى بوست – فريق التحرير

أدعى “وليد المعلم” وزير خارجية النظام السوري أن حر ب النظام ضد الشعب السوري ما زالت مستمرة، وأن هذا الأمر لا يتعارض أبداً مع عمل اللجنة الدستورية.

وقال “المعلم” في كلمة له على هامش مشاركته في فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة، معقباً على إعلان تشكيل اللجنة الدستورية السورية، “لا نقبل أفكاراً خارجية ولا نقبل جدولاً زمنياً لعمل اللجنة ولن نسمح بالتدخل في صياغة دستورنا”.

وقد اعتبر ناشطون ومحللون تصريحات وزير خارجية الأسد، بمثابة الإعلان عن دفن اللجنة الدستورية السورية قبل أن ترى النور، كما اعتبروها تهـ ـديداً صريحاً لسكان المناطق المحررة، وإعلاناً لاستمرار الحر ب على المدنيين العزل في إدلب وغيرها.


يأتي ما سبق على الرغم من الإعلان عن تشكيل اللجنة الدستورية السورية تنفيذاً لقرارات مجلس الأمن المتعلقة بحل الأوضاع القائمة في سوريا سياسياً، وذلك بعد مناقشات مطولة بين الدول الضامنة لمسار أستانا.

يذكر أن إعلان تشكيل اللجنة الدستورية جاء على لسان الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريس” خلال مؤتمر صحفي يوم الاثنين الفائت، مؤكداً أن اللجنة ستبدأ أعمالها خلال أسابيع قليلة في جنيف.

هذا وأعلنت هيئة التفاوض التابعة للمعارضة السورية تفاؤلها حيال إعلان تشكيل اللجنة الدستورية، حيث قال رئيس الهيئة  نصر الحريري ” إنها إنجاز حقيقي وانتصار للشعب السوري” وقال إنها جزء من القرار الدولي 2254، معتبراً ذلك انتصاراً للشعب السوري، على حد تعبيره.

جدير بالذكر أن العديد من الفعاليات الثورية المؤثرة والشخصيات البارزة في المعارضة السورية، قد أبدت عدم قبولها لإعلان تشكيل اللجنة الدستورية، حيث وصفوها بالخديعة التي سترسخ حكم بشار الأسد  لسوريا وتجعله يمتد لسنوات طويلة، واعتبروها أنها تختصر مطالب الثوار بمجرد تعديلات دستورية لا تسمن ولا تغني من جوع.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق