روسيا تعزز قوتها العسكرية شمالي حلب.. ومصادر في المعارضة تكشف: أسباب التعزيزات الروسية

أنقرة (تركيا) – مدى بوست – متابعات

نشرت وسائل إعلام تابعة لوحدات الحماية الكردية في سوريا، مقطعاً مصوراً لمرور تعزيزات عسكرية روسية على طريق المشاة فافين، متجهة إلى مدينة تل رفعت في ريف حلب الشمالي.

وظهر في الفيديو عدة عربات عسكرية عليها العلم الروسي، بالإضافة إلى ناقلات جنود، وسيارات اتصال تابعة لكتيبة الإشارة، وآليات مجهز بمعدات طبية، حيث تم نشر العربات على الخط الفاصل بين مناطق سيطرة الجيش الوطني، ومناطق “قسد” بالقرب من مدينة تل رفعت.

وقال القيادي في الجيش الوطني “أبو علي عطونو”، أن “التعزيزات الروسية التي وصلت إلى المنطقة ليست بالحجم الذي تروج له الميليـ ـشيات”.، وذلك وفق تصريحه لشبكة “بلدي نيوز”،

واعتبر أن هذا التحرك أمر طبيعي جداً، يحصل بين الفينة والأخرى، ولا يدل على وجود أي نية لدى الروس بتنفيذ عملية عسكرية في المنطقة، موضحاً أن الرتل ضم 3 سيارات وعربتي إسعاف وعربة إشارة فقط.

وأكد “عطونو” جاهزية الجيش الوطني العالية، واستعداده لكافة السيناريوهات المحتملة، في حال كان هناك أي نية مبيتة لعمل عسكري في المنطقة، مشيراً إلى وجود اشتباكات بشكل يومي على جميع الجبـ ـهات مع “قسد”، وأن المعـ ـارك لم تنتهي بعد، وقال: إننا “مازلنا في حالة حر ب وكل شيء محتمل بالنسبة لنا”. على حد تعبيره.

يُشار إلى أن روسيا قامت بإنشاء قواعد عسكرية جديدة لها، في محيط مدينة تل رفعت، في ريف حلب الشمالي، وتقوم بإرسال التعزيزات العسكرية بين الحين والآخر إلى المنطقة، وذلك حسب الصور ومقاطع الفيديو التي يتداولها ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي، هذا ويتقاسم كل من قسد والنظام وروسيا، المحاور القتالية مع الجيش الوطني بطول 100 كم، والتي تمتد من غرب مدينة اعزاز، وصولاً إلى مدينة جرابلس.

أسباب استقدام روسيا للتعزيزات العسكرية

وحول أسباب التحركات الروسية المتمثلة، باستقدام التعزيزات العسكرية للشمال السوري، وتعزيز أمن الطائرات الحربـ ـية في مطار حميميم عن طريق إنشاء مخابئ سرية، قالت مصادر خاصة لوكالة “قاسيون للأنباء”، إن الروس وردتهم معلومات حول تجهيز المعارضة طائرة مسيرة، سيتم إطلاقها على دفعات باتجاه المقاتلات الروسية في مطار حميميم.

وكشفت المصادر، أن إرسال الطائرات المسيرة، بحسب المعلومات التي بحوزة الروس، سيكون في حال شعرت المعارضة أنها محاصرة في مناطق شرق إدلب، وجنوب حلب.

وأكدت المصادر أن روسيا متخوفة، وربما تلقت معلومات حول نية فصائل المعارضة وهيئة تحرير الشام تنفيذ عمليات هجـ ـومية مفاجئة وغير مسبوقة.

يبقى أن نشير إلى أن القوات الروسية قامت مؤخراً ببناء مخابئ سرية لطائراتها الحر  بية في مطار حميميم، بالقرب من مدينة جبلة السورية، وذلك  لحمايتها من هجـ ـمات طائرات “الدرون” المسيرة، وذلك بعد أن كانت مكشوفة في العراء، ويمكن تصوريها ورصدها عن طريق وسائل الاتصال الفضائية والأقمار الصناعية بكل سهولة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق