مسلسل دقيقة صمت في مرمى نيران نظام الأسد مجدداً

دمشق (سوريا) – مدى بوست – متابعات

في خطوة انتقـ.ـامية، أعلن النظام السوري عن حجزه للأموال المنقولة، وغير المنقولة التابعة لشركة “إيبلا الدولية للإنتاج والتوزيع الفني، والتي تعود ملكيتها لرجل الأعمال السوري “هلال عبد العزيز أرناؤوط” المقيم في دولة الكويت.

وقد جاء قرار الحجز على أموال الشركة المنتجة لمسلسل دقيقة صمت، على إثر اتهامها من قبل وزارة الإعلام في نظام الأسد، بتهريب مواد المسلسل، الذي تناول بكل جرأة وشفافية الأوضاع الأمنية والسياسية في سوريا، إلى خارج البلاد، دون تمريره عل أجهزة الرقابة المختصة.

وأفات عدة مواقع وصفحات موالية بأن قيمة الغرامات التي فرضتها وزارة المالية في النظام السوري، على شركة “إيبلا الدولية للإنتاج والتوزيع الفني”، تُقدر بحوالي 218.650.000 ليرة سورية، وذلك لمخالفتها قوانين التصدير وتهريب لبضاعة قيمتها 54.664.000 مليون ليرة سورية، حسب إفادة منصات التواصل التابعة لنظام الأسد.

الجدير بالذكر أن مسلسل دقيقة صمت ، قد أثار جدلاً واسعاً في صفوف المؤيدين للنظام السوري، أثناء وبعد عرضه، وذلك لطرحه الجديد والمختلف، وتسليطه الضوء بشكل مباشر على الفساد المنتشر داخل المؤسسات الأمنية في نظام الأسد، وإشكالية السـ ـجون في سوريا.

وقد تحوّل المسلسل إلى حديث الرأي العام ومواقع التواصل الاجتماعي، بعد تصريحات كاتب العمل سامر رضوان على قناة الجديد اللبنانية، خلال أولى حلقات عرضه، حيث اختزل الكاتب السوري المسلسل بأنه “ملك للسوريين بالشارع الموالي والمعارض”، معتبراً أن العمل هو “صرخة احتجاج في وجه السلطة.. التي لا تستحق هذا الشارع”.

الأمر الذي أدى إلى تلقي “راضوان” الكثير من الشتـ ـائم، حيث انهال عليه الموالون لنظام الأسد بسيل من الكلمات المسيـ ـئة، بسبب تصريحاته، ووجهت اتهـ ـامات له بالـ “دعشنة” و”العمالة” وغيرها.

لكن في المقابل اعتبر رواد في منصات التواصل الاجتماعي أن كاتب العمل، وضع النقاط على الحروف، وأن المسلسل يعني السوريين بكل التفاصيل، وأنه مشهد حقيقي للواقع السوري.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق