الأمم المتحدة تفصح عن موقفها من هيئة تحرير الشام وحـ.ـرّاس الدين

نيويورك (الولايات المتحدة) – مدى بوست – متابعات

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، نقلاً عن مصادرها الخاصة، إن الأمم المتحدة عقدت اجتماعاً خاصاً لمناقشة موقفها من هيئة تحرير الشام‘ وفصيل حرّاس الدين، الذين ينشطون في محافظة إدلب وما حولها، وبعض أرياف مدينة حلب.

وأكدت “الصحيفة” أن الأمم المتحدة قامت بتقديرات بشأن أعداد المنتسبين إلى هيئة تحرير الشام وحرّاس الدين، وناقشت توجهات كل فصيل منهما، والإيديولـ.ـوجية التي تعمل بها تلك التنظيمات.

حيث أشارت إلى أن تشكيل حرّاس الدين يتكون من حوالي 1700 عنصر، بينهم أكثر من 500 أجنبي، ونوهت أن هذا الفصيل له أجندات دولية، وهو محط اهتمام دول العالم، وعليه رقـ ـابة مشـ ـددة من الجميع.

كما أفصحت عن أن هيئة تحرير الشام، لديها أكثر من 1300 عنصر، وتصـ ـوب أهدافها ضد نظام الأسد وقـ ـواته، وأنها لا تسعى لأي أعمال من شأنها زعــ ـزعة السلام والأمن الدوليين، وذلك وفقاً لتقرير الصحيفة.

وقد جاء في مشاورات الأمم المتحدة، نقلاً عن المصادر ذاتها، أن هذه الفصائل لها أجندات مختلفة، لكنها تحمل نفس الأفكار والإيديولـ.ـوجية، وأنه لا يمكن أن  يندمجان ضمن جسم عسكري واحد، بسبب عدم الثقة الموجودة بين الطرفين، نتيجة الاخـ ـتلاف في وجهات النظر الرئيسية، بما يخص التعامل مع الملف السوري، خاصة في محافظة إدلب وما حولها.

موضة ستايل

تجدر الإشارة إلى أن تنظيم هيئة تحرير الشام، مدرج على لوائح الإرهـ.ـاب الدولية، وقد أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن إدراجه خلال النصف الأول من العام الفائت، على الرغم من إعلانه التخلي عن تنظيم القاعدة، وتسمية الفصيل باسمه الجديد “هيئة تحرير الشام”.

كما أن تشكيل حرّاس الدين أيضاً مصنف ضمن ذات اللائحة، وقد قامت الولايات المتحدة الأمريكية بتصنيفه خلال الربع الأخير من العام الماضي، على اعتبار أنه مرتبط تنظيم القاعدة، حيث أعلنت عن مكافآت مالية ضخمة، لمن يعطيهم أي معلومات عن هذا الفصيل وقيادته.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق