الجامعة العربية: أمر واحد يعيد سوريا إلى مقعدها.. ومسؤول أمريكي ير فض

القاهرة (مصر) – مدى بوست – متابعات

قال “أحمد أبو الغيط” أمين عام الجامعة العربية، أنه يتعين على سوريا، القيام بأمر واحد فقط، حتى تتمكن من العودة إلى مقعدها في جامعة الدول العربية.

وأكد أن ابتعاد النظام السوري عن إيران، هو الشرط الأساسي لإعادة نظام الأسد إلى جامعة الدول العربية، موضحاً أن هذا هو الحال الطبيعي الذي يجب أن تكون عليه سوريا الحديثة، التي تقدر قيمة إعادة إعمارها بحوالي 700 مليار دولار، على حد تعبيره.

وشدد “أبو الغيط” على أن نظام بشار الأسد، ما يزال “مرتمياً في الحضن الإيراني”، وبأنه لا يوجد اجماع عربي على اتخاذ قرار من شأنه إعادة النظام السوري إلى صفوف جامعة الدول العربية، وربما يتوفر ذلك الإجماع في حال فك الأسد ارتباطه بإيران.

ونوه أمين عام الجامعة العربية أن مصافحته لوفد النظام السوري في نيويورك لا تعني إطلاقاً تمهيد الطريق له ليعود إلى مقعد سوريا في مجلس الجامعة، مشدداً في الوقت نفسه على أن المواقف والإرادة العربية ما تزال ثابتة، بخصوص الرفض التام لعودته، وذلك في حوار صحفي مع صحيفة “الشرق الأوسط”.

الجدير بالذكر أن “أبو الغيط” كان صاحب المبادرة بمصافحة “وليد المعلم” وزير خارجية نظام الأسد، ونائبه “فيصل المقداد”، ومندوب النظام لدى مجلس اﻷمن “بشار الجعفري”، وذلك خلال اللقاء الذي جرى بينهم في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، على هامش عقد عدة جلسات خاصة بمناقشة الملف السوري خلال الأسبوع الماضي.

موضة ستايل

حيث تهـ.ـكم أعضاء الوفد السوري على أمين الجامعة العربية، وقابلوه بجـ ـفاء شديد، الأمر الذي جعل “أبو الغيط” محـ ـرجاً ومرتبـ ـكاً، فغادر مسرعاً، بسبب ما قام به وفد نظام الأسد.

وفي شأن متصل أعرب “جيمس جيفري” مبعوث الولايات المتحدة الأمريكية إلى سوريا، يوم أمس الاثنين، عن رفض بلاده، لأي مساعي تهدف إلى إعادة جامعة الدول العربية علاقاتها بنظام الأسد، وحذّر من الترحيب بعودة سوريا إلى مقعدها في مجلس الجامعة، مشدداً على أن العز لة الدولية المفروضة على النظام السوري ستستمر، إلى أن يسير في طريق الحل السياسي بصدق وشفافية دون مرا وغة ومماطلة، وحتى يكف عن ممارساته ضد شعبه.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق