وزير الخارجية الروسي يعلن عدم تمسك بلاده بالأسد ونظامه

موسكو (روسيا) – مدى بوست – متابعات

في تغيّر واضح في لهجته تجاه الملف السوري، أعلن “سيرغي لافروف”، وزير خارجية روسيا، أن بلاده لا تتمسك بشخص أو نظام معين في سوريا.

حيث قال لـ “صحيفة الشرق الأوسط”، في حوار صحفي، إن السياسة الروسية في سوريا، لم تكن قائمة على شخصنة الأوضاع، وإن بلاده لا تتمسك بأسماء معينة أو شخصيات محددة، وأنها لا تقف مع أشخاص ضد آخرين، في إشارة واضحة منه للأسد ونظامه.

وأضاف، أن القوات الروسية لم تتدخل في سوريا، إلا بناءً على طلب حكومة النظام السوري، وقدمنا للسلطات السورية، الدعم في حـ ـربها على الإرهـ ـاب، على حد زعمه.

وأعرب “لافروف”، عن ترحيبه بإعلان تشكيل اللجنة الدستورية السورية، بناءً على قرارات المؤتمر الوطني للحوار الذي أقيمفي “سوتشي”، وقد اعتبر أنه حان وقت عودة النظام السوري إلى العائلة العربية، بعد التقدم في طريق العملية السياسة في سوريا.

واعتبر أن عودة نظام بشار الأسد لمقعده في جامعة الدول العربية، يتوقف على قرار المملكة العربية السعودية، على اعتبار أن صوتها مسموع عربياً ودولياً، حسب تعبيره.

موضة ستايل

وأوضح “وزير الخارجية الروسي”، موقف بلاده من الوجود الإيراني في سوريا، حيث قال: “إن وجود القوات الإيرانية وميليشياتها على الأراضي السورية، جاء بدعوة رسمية من النظام السوري، وعليه فإن تواجدها شرعي، على عكس تواجد القوات الأمريكية شمال شرق سوريا”.

تأتي تصريحات وزير الخارجية الروسي لصحيفة سعودية، في ظل زيارة مرتقبة للرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” إلى المملكة العربية السعودية، حيث من المتوقع أن يصل إلى الرياض خلال الشهر الجاري، ليلتقي ولي العهد السعودي في زيارة تعتبر مهمة وستشهد توقيع اتفاقيات هامة.

هذا وقد أعرب “سيرغي لافروف”، عن العلاقة الجيدة التي تربط بلاده بالمملكة، مؤكداً أنها تقوم على الصداقة والتنوع في المصالح المشتركة، وأن هناك أهمية خاصة للزيارة المقبلة للرئيس بوتين إلى السعودية في مختلف المجالات.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق